الاثنين 24 رجب 1442 
qodsna.ir qodsna.ir

قانون جدید یمنع الاسرائیلیین من المطالبة بمعاقبة دولتهم

وکالة القدس للانباء(قدسنا) -وکالات- کتبت صحیفة "هآرتس" ان رئیس الائتلاف الحکومی النائب دافید بیتان (اللیکود)، اعلن انه ینوی اقتراح قانون یمنع الاسرائیلیین من الدعوة الى فرض عقوبات على اسرائیل خلال خطابات فی المنتدیات الدولیة ذات الصلاحیة.

وتهدف هذه الخطوة الى منع خطابات مثل الخطاب الذی القاه المدیر العام لمرکز "بتسیلم" حجای إلعاد، قبل ثمانیة أیام فی مجلس الامن الدولی، والذی دعا من خلاله الى العمل لإنهاء الاحتلال.

ولم یُعد بیتان حتى الان نص القانون، وفی هذه الأثناء فان تصریحاته فی هذا الاطار هی مجرد بیان. وفی ظل غیاب النص المکتوب لا یمکن فحص مدى قانونیة الاقتراح وفرص تجنید الدعم له فی الکنیست.

وقال بیتان ان القانون لن یمنع أی نوع من التعبیر عن الرأی، وانما سیمنع الاسرائیلیین من المطالبة بخطوات عملیة مثل فرض عقوبات على اسرائیل. ولیس من المعروف ما الذی سیتضمنه مشروع القانون، وهل سیسمح مثلا لتنظیمات اسرائیلیة بتحویل تقاریر الى المؤسسات الدولیة ذات الصلاحیة تشمل مطالبتها باتخاذ تدابیر عملیة ضد الحکومة الاسرائیلیة.

یشار الى ان قانون المقاطعة الذی صادقت علیه الکنیست فی 2011، یحدد ان من یدعو الى المقاطعة الاقتصادیة والثقافیة او الاکادیمیة لإسرائیل، بما فی ذلک المستوطنات، انما یرتکب مخالفة مدنیة ویمکن مطالبته بدفع تعویضات. کما یمکن للدولة منعه من المشارکة فی مناقصات والحصول على امتیازات اقتصادیة او الاعتراف بالمؤسسة التی تدعو الى المقاطعة کمؤسسة عامة.

ویأتی تصریح بیتان بعد یوم من التوضیح بأن مطالبته بسحب مواطنة حجای إلعاد، لا تملک فرصة قانونیة. وقال بیتان للقناة الثانیة انه فحص مطالبة وزیر الداخلیة بسحب مواطنة إلعاد، لأن خطابه فی الأمم المتحدة یعتبر "خرقا فظا للولاء للدولة، ویجدر بشخص کهذا البحث عن مواطنة اخرى".

وقالت رئیسة کتلة البیت الیهودی النائب شولی معلم، وزمیلها فی الکتلة، بتسلئیل سموطریتش، انهما یعارضان هذه الخطوة.

وقال سموطریتش ان "إلعاد تجاوز الخط الأحمر ولکن المسافة بعیدة بین ذلک وبین سحب مواطنته". وقال تنظیم بتسیلم ان التهدیدات لن تردعه هو ومئات الاف الاسرائیلیین الذین یعارضون الاحتلال.

وواجهوا فی الائتلاف والمعارضة صعوبة فی التطرق بجدیة الى مبادرة بیتان، وامتنع الکثیر من النواب عن التعقیب "کی لا یصبوا الزیت على النار فی وسائل الاعلام".

وقال رئیس المعارضة یتسحاق هرتسوغ، انه "اذا تم طرح مبادرة بیتان کمشروع قانون فسنخوض ضده نضالا شدیدا فی المعارضة".

وقالت زمیلته فی الکتلة، تسیبی لیفنی ان "التقسیم والکراهیة والملاحقة هی الخبز القانونی لهذا الائتلاف. حتى ان لم تنضح هذه التصریحات والمقترحات السامة کقوانین فإنها تدمر اسرائیل من الداخل والخارج، وهی تصل مباشرة وبتشجیع من روح القائد".

وقالت النائب زهافا غلؤون، میرتس، ان "هذه الدعوة خطیرة وقریبة من اهدار الدماء. الدیموقراطیة هی حق اساسی ولیست هدیة لمن یعتبره رئیس الائتلاف جیدا. لقد بدأ موسم الصید".


| رمز الموضوع: 151390







الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)