الاربعاء 4 شوال 1441 
qodsna.ir qodsna.ir

طرد دبلوماسیین إسرائیلیین من العمل بعد انتقادهم نتنیاهو بشدة

وکالة القدس للأنباء (قدسنا) - وکالات - قررت وزارة الخارجیة الإسرائیلیة وقف ثلاثة دبلوماسیین عن العمل بصورة فوریة وإعادتهم واستدعاءهم إلى استجواب فی مقر الوزارة تمهیدا لفصلهم من العمل، وذلک فی أعقاب توجیههم انتقادات شدیدة إلى رئیس الحکومة، بنیامین نتنیاهو، من خلال حساباتهم فی موقع "تویتر". 

وأفاد موقع "ان.آر.جی." الإسرائیلی مساء الیوم، الأربعاء، بأن الدبلوماسیین الثلاثة هم سفیر إسرائیل فی سویسرا، یغئال کاسبی، المستشار فی السفارة فی نیودلهی، أساف موران، والدبلوماسی فی السفارة فی باریس، یارون غمبورغ.

وقالت مصادر فی وزارة الخارجیة الإسرائیلیة إنه "تم إقصاء هؤلاء الموظفین الثلاثة عن العمل بصورة فوریة. وستتم إعادة کاسبی وموران إلى البلاد وسیخضع ثلاثتهم لاستجواب قبل فصلهم من العمل بموجب تعلیمات الوزیر" فی إشارة إلى وزیر الخارجیة، أفیغدور لیبرمان.

وأضافت المصادر نفسها أنه "لیس معقولا أن یکتب من یفترض أنهم یمثلون الدولة أمورا کهذه عن رئیس الحکومة والوزراء وسیاسة الحکومة. وبإمکانهم أن یفعلوا ذلک کأشخاص ولکن لیس عندما یکونوا موظفو دولة یفترض أنهم یمثلونها فی العالم".

وکتب السفیر فی سویسرا، یغئال کاسبی، أن نتنیاهو یسیطر على وسائل إعلام إسرائیلیة عدیدة، وتطرق إلى خطاب نتنیاهو فی الکونغرس عشیة انتخابات الکنیست بالقول إنه "لم یعد بالإمکان الاکتفاء بإخافتنا هنا باللغة العبریة؟ هل یجب السفر حتى الولایات المتحدة، إلى الکونغرس، والتحدث هناک باللغة الانجلیزیة حول مدى خطورة (البرنامج) النووی الإیرانی؟".

وأضاف کاسبی حول الأزمة فی العلاقات بین حکومة نتنیاهو وإدارة الرئیس باراک أوباما، أنه "بعد أن بدا أن نتنیاهو دهور علاقات إسرائیل مع الولایات المتحدة إلى وضع أسوأ من سابقه، یتضح دائما أنه یواصل فی خفض سقف العلاقات إلى حضیض آخر".

ومن بین ما کتبه السفیر أیضا، أن "استراتیجیة حکومة إسرائیل فی السنوات الست الأخیرة (منذ تولی نتنیاهو) من أجل مواجهة تحدیات سیاسیة هی المقاطعة، التحصن وتقمص دور الضحیة.من دون مبادرة ومن دون إبداع ومن دون دبلوماسیة".

وحول سیطرة لیبرمان، الوزیر المسؤول عنه مباشرة، کتب کاسبی إنه "لأمر مزعزع کیف أطاح لیبرمان بوزراء حزبه. لیس أنهم کانوا جیدین، ورغم ذلک فإن استغلاله للأفراد وجلبهم وتحریکهم عندما یسأم منهم هو أمر مقزز".

من جانبه، کتب المستشار بسفارة نیودلهی، أساف موران، أن "نتنیاهو أدرک کیف یفعل کل شیء بشرط عدم التحدث عن المواضیع الاجتماعیة. تباکی، فساد، سارة (زوجة نتنیاهو)، جمعیات، أمن، کل شیء باستثناء أجندة تغیر الحکم".

ورأى المتحدث باسم السفارة الإسرائیلیة فی باریس، یارون غمبورغ، فی تغریدة أن "ما یحدث لعلاقاتنا مع الولایات المتحدة هو فقدان صواب. وجمیع أعداءنا یشاهدوننا ویستخلصون العبر بما یتلاءم مع ذلک".


| رمز الموضوع: 145905







الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)