الاربعاء 4 شوال 1441 
qodsna.ir qodsna.ir

الارتباک الإسرائیلی بعد الهجوم تحوّل لذعر

وکالة القدس للانباء(قدسنا) ذکرت وسائل اعلام اسرائیلیة انه بعد أیام من العملیة الإسرائیلیة فی القنیطرة السوریة، لا زالت تستحوذ على اهتمام المعلقین الٍإسرائیلیین، لکن اللافت أن التعلیقات التی نشرت الیوم تطغى علیها التوجهات النقدیة والخوف من ارتباک المنظومة العسکریة والسیاسیة.

المعلق السیاسی فی صحیفة "یدیعوت" أحرنوت، ناحوم برنیاع، اعتبر العملیة «خللا مضاعفا»، فی حین اعتبر المعلق العسکری "ألیکس فیشمان أن تعامل إسرائیل مع العملیة "تحوّل من ارتباک إلى ذعر".

وقال برنیاع إنه إذا أخضعت إسرائیل(الکیان الصهیونی) هجوم الجولان لاختبار النتیجة فلا مناص من القول أنه حصل خلل، بل خللان.وأضاف أن نصف الاعتذار الذی صدر عن مسؤول أمنی إسرائیلی لم یخفف من الخلل الأول، بل فاقمه.

ویصف العملیة بأنها خلل عملانی، إلى جانب خلل فی اتخاذ القرار. وقال إن إسرائیل استدعت لنفسها بهذه العملیة موجة العملیات القادمة، فی الجولان أو فی إسرائیل أو فی أوروبا.، کما تساءل بشأن التوقیت وعلاقته بالانتخابات التی على الأبواب.

من جانبه وصف فیشمان تصرف إسرائیل بعد العملیة بالانفصام، ووصفه بأنه تحول من ارتباک لذعر. فمن ناحیة لا تعترف إسرائیل بأنها شنت الهجوم فی الجولان، ومن ناحیة أخرى تعترف أنها اغتالت الجنرال الإیرانی بالخطأ فی العملیة التی لا تعلن مسؤولیتها عنها.

ویضیف: "لا منطق فی الجنون. فقد اعتذر مسؤول أمنی کبیر ایوم أمس فی حدیث لوکالة رویترز على اغتیال الجنرال". وتابع: "إذا لم تکن إسرائیل تعلم بوجود الجنرال فإن الحدیث یدور عن خلل استخباری.

وإذا کانت إسرائیل تعترف بالخطـأ قینبغی أن یکون هناک من یدفع الثمن". وتابع: "تبریرات إسرائیل للعملیة لم تعط الجواب الکافی. وثمة رائحة غیر جیدة فی طریقة اتخاذ القرار، فی مستوى الاستخبارات، فی إدارة الأمور بعد العملیة".
 


| رمز الموضوع: 145811







الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)