الاثنين 20 جمادي الثانية 1443 
qodsna.ir qodsna.ir

تعاون استخباراتی عربی اسرائیلی ضد حزب الله

تعاون استخباراتی عربی اسرائیلی ضد حزب الله

وکالة القدس للانباء (قدسنا)
ـ وکالات ـ تستفید "اسرائیل" مما یشارکونها العداء لحزب الله، وما دامت الأهداف التی تبتغیها یتواصل تحقیقها، فان الأدوات هی آخر ما یهم القیادات الاسرائیلیة، هذا هو فحوى وملخّص التعلیقات وردود الفعل على حادث الاغتیال الذی تعرض له "حسان اللقیس" القیادی العسکری فی حزب الله، وهو موقف یؤکد أن تل أبیب هی التی تقف وراء حادث الاغتیال وخططت له، ودفعت الى أدواتها فی الساحة اللبنانیة من عملاء وعناصر استخباریة تابعة لدول عربیة لکل دورها لتحقیق الهدف، باستهداف القیادی فی حزب الله.

و أکدت مصادر مطلعة لصحیفة المنار المقدسیة نقلا عن دوائر اسرائیلیة أمنیة وسیاسیة أن ما یجری فی سوریا، وغیاب الاستقرار الأمنی فی لبنان وحالة التداخل بین الأزمة السوریة والتطورات المقلقة فی الساحة اللبنانیة، یسهل العمل المشترک بین "اسرائیل" ومن یشارکها الرغبة فی المس بحزب الله، وتقول المصادر استنادا الى تلک الدوائر أن هذه الرغبة الممتدة منذ سنوات طویلة، وهی لیست جدیدة تسهل للمستوى الأمنی والعسکری الاسرائیلی الاستفادة من أجواء التوتر فی تحقیق الأهداف بالشراکة مع من یشاطرونها رؤیتها بضرورة تحجیم دور حزب الله فی لبنان.

وأضافت المصادر أن عملیة اغتیال مسؤول عسکری فی حزب الله جنوب بیروت، هی امتداد لسلسلة من العملیات التفجیریة والاغتیال واستهداف سیارات قیادات عسکریة فی حزب الله عبر عبوات جانبیة على الطرق بین المناطق اللبنانیة المختلفة والقریبة من الحدود مع سوریا، وتفید هذه المصادر أن قلق حزب الله من الأحداث فی الساحة السوریة، ومتابعة الحزب للاوضاع الداخلیة فی لبنان وملاحقة وتتبع مجموعات ارهابیة تستهدف مؤسسات وقیادات هذا الحزب عوامل باتت تشکل تحدیا للمقاومة فی لبنان.

وتکشف المصادر عن تعاون وثیق بین أجهزة الأمن الاسرائیلیة وقوى فی لبنان وأجهزة استخباریة عربیة بینها السعودیة ، یبدو واضحا فی عملیات الاغتیال الغامضة، بمعنى أن العملیات التی تستهدف الحزب تحمل بصمات مختلطة من أجهزة استخباریة عربیة وغربیة بما فیها "اسرائیل".

وترى المصادر أن هناک محاولات دائمة من جانب حزب الله لتحصین أسواره المضادة لمنع الاختراق والتسلل الى صفوف حساسة وخطیرة، والمس بقیاداته، لکن، کل شخص یعمل فی مجال الأمن والأمن المضاد یدرک جیدا أن عملیة التحصین التام والکامل بدون أیة ثغرات هو أمر مستحیل حتى على أکبر الأجهزة الاستخباریة والأمنیة فی العالم، لذلک، هناک محاولات دائمة لسد الثغرات حتى لا تتکرر الأخطاء.
 


| رمز الموضوع: 144069







الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)