السبت 19 ربيع الثاني 1442 
qodsna.ir qodsna.ir

أطفال غزة یخرجون بمسیرة شموع

وکالة القدس للانباء ( قدسنا )-خرج المئات من أطفال مدینة غزة یشکون لله ظلم العالم، محتجین على الظلام الدامس الذی یعیشونه بفعل انقطاع التیار الکهربائی، مما تسبب بفقدانهم لحق التعلیم والمذاکرة، وشارک الأطفال فی "مسیرة الشموع" فی ساحة السرایا، وسط مدینة غزة.
ورفع الأطفال شعارات منددة بمواصلة الحصار الظالم المفروض على قطاع غزة، کونه السبب الرئیسی فی أزمة الکهرباء، وطالبوا بحقهم فی التعلیم، حیث باتت الامتحانات النصفیة على الأبواب، فی وقتٍ دق فیه ناقوس الظلام کافة أرجاء القطاع.
وقال الطفل على الترک فی کلمة له عن الأطفال المشارکین فی المسیرة: "نحن أطفال غزة، نحلم أن نعیش یوماً مثل باقی أطفال العالم، نحلم أن نجد لقمة عیش هنیة تسد جوعنا، ونحلم أن ندرس على أضواء الکهرباء لا على عتمة الظلام".
وناشد الطفل البریء أحرار العالم وشعوب الأرض وأصحاب القرار للتحرک من أجلهم، متسائلاً: متى تتحرکون من أجلنا؟! وتسعون لنصرتنا؟! ورفع الظلم عنا؟!، إلى متی تکتفون بمشاهدتنا نعانی ونموت أمام أعینکم وأنتم ساکتون على تجویعنا وحصارنا؟!.

وتابع:" غزة بلا کهرباء .بلا دواء.بلا غذاء.إلى متی؟!" ویری الناشط الحقوقی رمضان رزق، أن أطفال غزة باتوا عاجزین عن مواصلة دراستهم الیومیة بسبب انقطاع الکهرباء بشکل کامل.وقال رزق لـ "الرأی": إن الأطفال الذین خرجوا الیوم، ینظرون نظرة تشاؤم إلى المستقبل الذی ینتظرهم، وخرجوا محملین العالم معاناتهم المتواصلة.
وأشار إلى أن الکثیر من الأطفال لدیهم آباء وأمهات مرضی فی المستشفیات أصبحت حیاتهم معرضة للخطر.

وطالب الناشط الحقوقی سلطة رام الله بضرورة رفع الضریبة المضافة على الوقود الخاص بمولدات محطة الکهرباء، لکی یخفف جزء من الأزمة.

کما طالب المجتمع الدولی والأمم المتحدة، بتحمل مسئولیاتهما تجاه ما یعانیه الأطفال فی ظل الحصار على القطاع وأن یعیشوا حیاتهم کباقی أطفال العالم.

وکانت محطة تولید الکهرباء الوحیدة فی قطاع غزة أعلنت توقفها عن العمل بسبب عدم توفر الوقود الصناعی اللازم لتشغیلها، مما تسبب بقطع التیار الکهربائی ساعات طویلة، حیث تم جدولتها 6 ساعات وصل و12 ساعة قطع، مما تسبب فی شلل فی الحیاة لمواطنی القطاع


| رمز الموضوع: 143888







الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)