الاربعاء 18 محرم 1441 
qodsna.ir qodsna.ir

عرض کتاب: إسرائیل ضدّ إیران... حرب الظلال

 

عرض کتاب: إسرائیل ضدّ إیران... حرب الظلال

 

 

یعدّ الکتاب الصادر لتوه فی دور النشر الإسرائیلیة من أحدث الکتب التی ناقشت ما بات یعرف بـ"المسألة الإیرانیة"، على غرار "المسألة الیهودیة" و"المسألة الشرقیة"، لا سیما وأن "المسألة الإیرانیة" باتت لصیقة بأی نقاش یجری فی المحافل السیاسیة والأمنیة والاستراتیجیة.

 

 

معلومات النشر:

 

عنوان الکتاب: إسرائیل ضدّ إیران... حرب الظلال.

المؤلفان: د. یوعاز هندل ویعکوب کاتس.

دار النشر: زمورا بیتان، تل أبیب

عدد الصفحات: 334 صفحة.

لغة الکتاب: العبریة.

سنة الإصدار: 2011.

 

      

 

 

 

تزامن مثیر:

 

وإلى جانب السیر الذاتیة الغنیة الخاصة بمؤلفیه یکتسب الکتاب، بفصوله التسعة، أهمیة خاصة تکمن فی "تلقف" دوائر صنع القرار الإسرائیلی للکتاب، وعقد ورش العمل والأیام الدراسیة والندوات السیاسیة لمناقشة ما ورد فیه، بمشارکة حافلة من الجنرالات ورجال الاستخبارات، والمحافل السیاسیة، وفی وقت تصل النقاشات الإسرائیلیة حول فرضیة الهجوم على إیران إلى "ذروتها"، بعد تصریحات رئیس الموساد السابق مائیر داغان الذی اعتبرها "أغبى فکرة مرت علیه فی حیاته".

یناقش الکتاب بدایة ما أسماها "حرب الظلال" بین إسرائیل وإیران التی بدأت مع نهایة حرب لبنان الثانیة سنة 2006، ویتناول طرق العمل السریة التی اتبعها "الموساد" طوال السنوات الماضیة، والوسائل المستخدمة، ویتعرض لهجوم سلاح الجو الإسرائیلی على المفاعل النووی السوری فی 2007، وعملیة "الرصاص المصبوب" سنة 2008، وما تخللها من عملیات اغتیال لعدد من علماء الذرة الإیرانیین، والحرب التی یخوضها سلاح البحریة الإسرائیلی فی عرض البحار.

یرى الکتاب أن مناقشة استخدام الخیار العسکری ضدّ إیران یتطلب المزید من التروی والتأنی، لأنه قد لا یکون أمراً حکیماً اللجوء إلیه، ملمحاً إلى أن من سیحل هذه "المعضلة" هو الرئیس الأمریکی، الذی بإمکانه أن یعلن أن آثار هذا الهجوم المتوقع سیؤثر سلباً على المصالح الأمریکیة فی الخلیج الفارسی، ویقول بشکل قاطع وواضح بأنه لیس مقبولاً أن تتم عملیة کهذه، متخوفاً من عدم توفر هذه الرسالة الأمریکیة الیوم أو فی المستقبل!.

ویؤکد المؤلفان أن المنطقة تشهد تطورات متسارعة خلال السنوات الأخیرة، تشیر معظمها إلى أن تحرکاً عسکریاً إسرائیلیاً ما قد تشهده الأجواء والسواحل والأراضی المجاورة، وغالباً ما ستکون وجهته إیران، علماً بأن الترکیز الإسرائیلی منذ إعلان فوز الیمین فی الانتخابات البرلمانیة، بقی منصباً، وما زال، على الملف النووی الإیرانی. وفی ظلّ تنامی المؤشرات المیدانیة الأخیرة، والتحرکات السیاسیة، واللقاءات المکوکیة، السریة منها والعلنیة، فقد بات من الواضح أن توجهاً إسرائیلیاً ما یعد لإیران، وأن المنطقة حبلى بتطورات قد تبدو "دراماتیکیة"، لا یعلم أحد عقباها.

 

أسئلة مفصلیة:

 

یستند الکتاب فی العدید من مباحثه التفصیلیة إلى ما أوردته مراکز دراسات استراتیجیة غربیة بالدرجة الأولى، حاولت تصویر "سیناریو افتراضی" لطبیعة الضربة الإسرائیلیة المتوقعة ضدّ إیران، وأجمعت جمیعها على أنه فی غیاب الاستخبارات الحقیقیة والمتدفقة، فإن الهجوم سیکون معقداً بشکل خاص، ونتائجه ستحمل کارثة لإسرائیل، لا سیما فی ظلّ وجود عشرات المفاعلات النوویة الإیرانیة، المحصنة فی کتل إسمنتیة کثیفة تقع على أعماق عشرات الأمتار تحت الأرض.

 

لکن المؤلفین یطالبان المؤسسة الأمنیة الإسرائیلیة بالإجابة عن أسئلة "مفصلیة" لتقدیر موقف حول توجیه الضربة العسکریة، وهی: مدى کفاءة الأجهزة الاستخباریة بما فیه الکفایة لتعرف حقیقة الأهداف التی ستتم مهاجمتها، ومدى النجاح فی الوصول إلیها، ومدى قوة السلاح المستخدم فی الهجوم، وقدرته على اختراق التحصینات الإیرانیة، والأهم من کل ما تقدم طبیعة التشویش، أو التأخیر للبرنامج النووی الإیرانی فی أعقاب الهجوم الإسرائیلی المفترض.

وهنا ینبه المؤلفان إلى أن الإیرانیین تعلموا الدرس من قصف المفاعل العراقی، ووزعوا منشآتهم فی کل أنحاء البلاد وتحت الأرض، والعملیة الیوم تختلف تماماً عن العملیة آنذاک، مبدیان حذرهما من ضرورة تنبه مؤیدی العملیة العسکریة إلى أننا نعیش فی سنة 2011 ولیس 1981.

ویتعمد الباحثان إظهار أن تغیراً جوهریاً حصل فی طریقة تناول إسرائیل "للمسألة الإیرانیة"، فبعد أن کانت تعتبرها "مشکلة عالمیة"، لن تتصرف حیالها بشکل أحادی، فقد باتت مؤخراً تلمح إلى أنها حرة الحرکة ضدها، وهو تطور أخذ ینمو شیئاً فشیئاً، بما یحیل إلى صورة تظهر تل أبیب فی نهایة المطاف، کما لو أنها مطالبة باتخاذ خطوة عسکریة ضدّ طهران، ولو بصورة منفردة.

علماً بأن أی عمل عسکری ضدّ إیران سیکون من أهدافه الأساسیة، کما یظهر الکتاب، تحسین القدرة الردعیة لإسرائیل، فی ضوء تراجع مستواها منذ سنوات، وذلک عقب الانسحاب من لبنان، وتنفیذ خطة فکّ الارتباط عن غزة، وإخفاقها فی الحربین الأخیرتین فی 2006 و2009، ومن المؤکد أن تل أبیب لن تتوانى عن استحضار شعارات "الحرب التی فُرضت علینا" و"حرب اللاخیار" وأن "الحرب من أجل بقائنا ذاته".

الکتاب الذی یشبه إلى حدّ بعید أفلام الإثارة الأمنیة والاستخباریة، یدون "رزمة" من الخطوات، یمکن بواسطتها مجابهة التهدید الإیرانی، تحدث بها عدد من القیادات العسکریة فی تل أبیب، والتقى بهما المؤلفان بصورة مطولة، مثل إیقاع ضربة ردع بمنشآتها الذریة، وتشجیع المعارضة الإیرانیة ومساعدتها لضعضعة السلطة فی طهران، وصولاً إلى إسقاطها، وإبقاء خیار الهجوم على إیران مفتوحاً، مع الحفاظ على الغموض بشأن التنفیذ.

ونقل عن أحد "المضطلعین" کلاماً مثیراً جداً بقوله: یجب أن یقتنع الإیرانیون فی نفوسهم أن "الإسرائیلیین" مجانین، ومستعدون لکل شیء، حتى السیناریو النهائی، وأن یعلموا أن لإسرائیل القدرة للقضاء لیس على جزء من إیران فقط، بل على کل مدنها المرکزیة، لما لهذا الحدیث من أثر على إحداث "ردع وخوف" عندهم، رافضاً التعلیلات التی تسمع بشأن الخوف من ردّ إیرانی، وأن آلاف الصواریخ التی تنتظرنا، وأن قصف إیران یعنی نهایة إسرائیل.

 

البزة الخضراء:

 

وأضاف: ینبغی تناول تهدیدات الإیرانیین بجدیة، مما یتطلب حکمة أکثر من تل أبیب بأن تضرب أولاً، وألا تکرر أخطاء حرب یوم الغفران، فما دامت ستتلقى جحیم الصواریخ، لماذا لا تکون أول من یهاجم، وتُملی قواعد اللعبة؟ علماً بأنه عندما اتخذ رئیس الحکومة الأسبق مناحیم بیغن قراره التاریخی بقصف المفاعل الذری العراقی سنة 1981، کان هناک ساسة بوزن شمعون بیریز وعسکریون مثل عیزر وایزمان عارضوا العملیة، متسائلاً: ماذا کان یکون مصیرنا لو استمع بیغن قبل ثلاثین عاماً لصوت المعارضین؟ کنا سنواجه الیوم عراقاً مسلحاً بسلاح ذری یترأسه صدام حسین یهدد بإحراق تل أبیب، وما کان أحد لیتجرأ على مهاجمته خوفاً أن یُرد على الهجوم برشقة صواریخ تحمل رؤوساً ذریة.

وهنا، یشتم من صیاغة بعض فقرات الکتاب أنهما یطالبان رئیس الحکومة الحالیة بنیامین نتنیاهو بأن "یحسن صنعاً" ویمضی فی طریق بیغن، على الرغم من أصوات المحذرین من أن الهجوم سیجلب حرباً إقلیمیة فظیعة، مع عشرات آلاف الصواریخ التی ستزرع الدمار والقتل الکثیر فی المدن الإسرائیلیة کلها.

الکتاب الذی یجری مقابلة مطولة مع أحد قادة الاستخبارات الأمریکیة "سی آی إیه"، ممن لهم درایة مباشرة بتطورات الملف الإیرانی، یکشف النقاب عن حوارات ساخنة دارت خلف الأبواب المغلقة، واجتماعات ضمت غابی أشکنازی رئیس هیئة الأرکان، ویوفال دیسکین رئیس جهاز الشاباک، وعاموس یادلین رئیس الاستخبارات العسکریة، بدعوة من رئیس الوزراء بنیامین نتنیاهو ووزیر الدفاع إیهود باراک، دارت جمیعها للبحث فی "نقاط القوة والضعف" فی أی قرار إسرائیلی بالهجوم على إیران.

وینقل عن بعض محاضر الاجتماعات التی توفرت بین یدیه، أن جمیع التوجهات التی قادها الأخیران للهجوم على إیران، ووجهت بالرفض من قبل مرتدی "البزة الخضراء"، فی إشارة إلى رجال الجیش والمخابرات، مما جعل العدید من هذه اللقاءات تنتهی دون التوصل إلى اتفاق، وبالرغم من أنه فی نهایة المطاف من یقرر هو رئیس الحکومة والوزراء الکبار، ولیس الشخصیات الأمنیة، إلا أنهم بحاجة لذلک الغطاء، تخوفاً من لجنة فینوغراد التی یبدو أن الجمیع یتحضر لها من الآن.

کوابح الضربة:

 

ویورد الکتاب جملة من القیود التی قد "تفرمل" أی عملیة عسکریة إسرائیلیة ضدّ إیران، وهی:

 

1. العملیة لن تقضی على المشروع الإیرانی، ولکنها على أبعد تقدیر ستؤدی إلى تأخیره لعدة سنوات.

 

2. من شأن الهجوم أن یحول إیران إلى عدو ناشط لإسرائیل على مدى الأجیال القادمة.

 

3. ستعطی لإیران شرعیة لاستئناف مشروعها النووی بالعلن، بادعاء أن هذا حقها فی الدفاع عن نفسها حیال هجمة "قوة نوویة عظمى" إقلیمیة.

 

4. توقع هجمة انتقامیة إیرانیة، بمشارکة حلفائها فی المنطقة، ضدّ منشآت الطاقة النوویة لإسرائیل، ومراکز جبهتها الداخلیة المدنیة.

ویقترح المؤلفان زیادة الضغط على إیران لعدم تمکینها من امتلاک القنبلة النوویة، وإقناعها بواقعیة خطر توجیه ضربة عسکریة لمنشآتها، مشیران إلى ما یحصل فی مداولات اللجنة الوزاریة السباعیة، حیث اطلعا على جملة من النقاشات والتسریبات والمداخلات، التی وصفاها بـ"المکثفة والعمیقة"، مع وجود أشخاص من ذوی الخبرة ومن دارسی القتال، ویعرفون ماذا یفعلون، ویطالبان بأن تبقى جمیع الخیارات على الطاولة فی الموضوع الإیرانی، حتى لو تبقى الخیار العسکری کخیار أخیر.

 

سیرة عسکریة حافلة:

المؤلف الأول للکتاب د.یوعاز هندل، هو مؤرخ عسکری، خدم فی الجیش الإسرائیلی، والتحق بالمخابرات، درس التاریخ فی جامعة تل أبیب، وحصل على شهادة الدکتوراه حول "التطور التاریخی لطرق جمع المعلومات الأمنیة"، ثم عمل باحثاً فی مرکز "جافی" للدراسات الاستراتیجیة. وهو متفرغ حالیاً فی مرکز "بیغن السادات" التابع لجامعة بار إیلان، حیث یدرّس فیها مساقاً خاصاً بـ"الإرهاب وحروب العصابات"، وهو کاتب دائم فی صحیفتی یدیعوت أحرونوت ومعاریف، ویقدم برنامجاً إذاعیاً بعنوان "الحزام الأمنی"، وصدر له کتاب حول انتفاضة الأقصى بعنوان "دعوا الجیش ینتصر"، ونشر أبحاثاً عدیدة فی مجالی الأمن والعسکر.

المؤلف الثانی هو یعکوب کاتس، مراسل ومحلل عسکری فی صحیفة جیروزالیم بوست، ویعمل مندوباً للمجلة الدولیة "جینز" للقضایا العسکریة فی إسرائیل، ویحاضر فی قضایا الأمن القومی فی الجامعات الإسرائیلیة، وحاصل على عضویة عدد من الاتحادات الأکادیمیة فی العالم.

(مرکز الزیتونة للدراسات والاستشارات )

ن/25

 


| رمز الموضوع: 143406







الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)