الثلثاء 13 ذوالقعدة 1440 
qodsna.ir qodsna.ir

کتاب یعرض تراث الفنانات الفلسطینیات منذ الثلاثینیات

 یلقی الکتاب الجدید "فنانات فلسطینیات: الأرض الجسد الروایة" الضوء على مساهمة الفنانات الفلسطینیات فی الفن البصری منذ ثلاثینیات القرن الماضی إلى الیوم.

ویقدم الکتاب الذی صدر برام الله عن مؤسسة "حوش الفن الفلسطینی" سردا بالعربیة والإنجلیزیة والإسبانیة لأسماء 150 فنانة وصورا ملونة لأعمال متمیزة ومتعددة لـ41 منهن إضافة إلى تحلیل لهذه الأعمال.

ویستعرض الکتاب بالتحلیل ثلاثة أبعاد فی أعمال الفنانات الفلسطینیات فی الأراضی الفلسطینیة المحتلة وداخل إسرائیل وحتى أولئک اللواتی یعشن فی المهجر فی مجال الأرض والجسد والروایة وعلاقة کل من هذه الأبعاد بالحیاة السیاسیة التی شهدتها الأراضی الفلسطینیة منذ القرن الماضی.

ویشیر الکتاب إلى ارتباط الفنانة الفلسطینیة بالأرض "الأرض مصدر إلهام للعدید من الفنانات الفلسطینیات منذ أکثر من 100 عام، وقد خلدت المشاهد الطبیعیة الفلسطینیة الغنیة فی لوحات زیتیة لعدد من الفنانات مثل نهیل بشارة وصوفی حلبی وفاتن طوباسی وعفاف عرفات".

ویرى الکتاب "تغیرا صامتا إن لم یکن بشکل واع ومستفز من عدد من المؤثرات باتجاه العمل الفنی الذی یظهر الجسد خاصة جسد الفنانة نفسها فی عدد من الأعمال".

ویوضح الکتاب أن معظم الفنانات الفلسطینیات اللواتی اتبعن هذا الأسلوب کن یعشن فی أوروبا وأمیرکا "حیث وجدن المجتمع الذی یتقبل إظهار جسد المرأة من خلال الفن".

وقالت روان شرف مدیرة مرکز حوش الفن الفلسطینی فی حفل أقیم مساء الأربعاء فی الأکادیمیة الفلسطینیة للفن المعاصر للإعلان عن إطلاق الکتاب "إصدار الکتاب الأول فی سلسلة الفن فی فلسطین مشروع بدأ بحلم فی مثل هذا الوقت من العام الماضی، وها نحن نقدم هذا الإنتاج لثقافتنا وهویتنا وحضارتنا ومستقبلنا".

وتروی الفنانات الفلسطینیات من خلال أعمالهن الفنیة حکایة المکان والأوضاع السیاسیة والاجتماعیة والاقتصادیة.

ویکشف الکتاب النقاب عن حرکة فنیة نشطة فی الأراضی الفلسطینیة تعود إلى فترة الثلاثینیات کان للمرأة الفلسطینیة دور بارز فیها.

وجاء فی الکتاب "لقد مثلت الفنانة زلفى السعدی فلسطین فی المعرض العربی الأول فی العام 1933 فی القدس، ومعنى ذلک أن شکلا من البینالی أو المهرجان الفنی کان موجودا فی فلسطین التی لم تکن مجرد دولة مشارکة بل کانت البلد المضیف لهذا الحدث".

ویستعرض الکتاب نماذج لفنانات فلسطینیات حظین بمکانة عالمیة، ومنهن منى حاطوم وأملی جاسر وروزلیندا نشاشیبی ولیلى الشوا وجولیان سیرافیم، على سبیل المثال لا الحصر.

وقالت الفنانة التشکیلیة الشابة إیناس یاسین خلال مشارکتها فی الحفل "هذا الکتاب مرجع مهم باللغة العربیة، وخصوصیة هذا الکتاب أنه یتحدث عن النساء الفلسطینیات فی الداخل والخارج والشتات اللواتی تتنوع أعمالهن ویمثل أرشفة لهذه الأعمال".

وجاء فی مقدمة الکتاب الذی صدر بدعم من القنصلیة الإسبانیة فی القدس ومؤسسة الثقافات الثلاث فی حوض المتوسط الإسبانیة "یأمل حوش الفن الفلسطینی أن یشکل إصدار هذا الکتاب نقطة مضیئة فی عالم الفن والفنانات الفلسطینیات وأن یصبح مرجعا هاما وقیما لمحبی الفن والمهتمین فی الاستکشاف ومعرفة الفنانات الفلسطینیات وإنتاجهن الفنی".

ن/25


| رمز الموضوع: 143405







الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)