الاربعاء 18 محرم 1441 
qodsna.ir qodsna.ir

کِتاب " مِنْ نَزْفِ القَلَمِ "

کِتاب " مِنْ نَزْفِ القَلَمِ " للصحفی غسان مصطفى الشامی

 

صدر حدیثاً کتاب " مِنْ نَزْفِ القَلَمِ " للصحفی غسان مصطفى الشامی ، یقع فی مائتی صفحة ، یحوی فی طیاته على عدد من المقالات السیاسیة والاجتماعیة والحیاتیة ، کما یتناول الکِتاب الجدید مقالات کتبها الشامی عن فلسطین والمدن الفلسطینیة التی سقطت فی نکبة 1948 ، وعن الصحافة وحریة الإعلام فی وطننا العربی .. 

ویتحدث الکِتاب عن القَادة ورموز الشعب الفلسطینی منهم القائد أبو عمار والشیخ احمد یاسین وغیرهم ، کما یتناول الکتاب ما یحیاه الفلسطینیون من ظلم واضطهاد یومی ، وما یتعرض لها الأسرى فی سجون الاحتلال الإسرائیلی ، وما یعانیه الطفل الفلسطینی من قمع یومی ، ویذکر الکِتاب نضالات المَرأة الفلسطینیة ، ودَور الشباب فی المجتمع العربی ، وصناعة الحیاة فی وطننا العربی ، کما یشیر إلى " أمریکا " و الأزمات الکبرى التی أوقعت فیها العالم وسوء إدارة بوش وتعاملها مع مشکلات الدول والشعوب ..

وحول اختیار اسم الکتاب  " مِنْ نَزْفِ القَلَمِ " قال الصحفی الشامی : أن اسم الکتاب جاء لیعبر عن الجُرح الفلسطینی العمیق ، وعن آلالام الشاب الفلسطینی والشیخ الفلسطینی والطفل والمرأة ، مؤکداً على أن الکتابة تمثل مقاومة ونضال و رسالة وطنیة خالدة لها دورها الهام فی التأثیر  بالمجتمعات والشعوب ..

وقال الشامی إن الصَحافة تُمثل فی کُل بلدٍ جزءً من کِفاحه ونِضاله فی سَبیل الحُریة والتَقَدم ، فَهی تَعمل على صَونِ استقلال الشُعوب وتُنَافح عن مُقدراتها وتَحتفظ بملامِحها القَدیمة وتَختزن الجُزئیات التی تَفیض بها الحَیاة ، فلا تذهب هباءً منثوراً ...

وأضاف: إن الإعلام النَزیه الحُر هُو الإعلام الذی یَحیا فی بیئةٍ صِحیةٍ تُؤمن بدَوره وأَمانته ورِسالته ومَوضوعیته ومِصداقیته ، فَیتاحُ للإعلام أن یُعبر عن رأیه فی ما یَدور من أحداث ووقائع وان یُوجه المُجتمع نَحو الخَیر والتَقدم ، وان یُحقق دَوره فی التَربیة والتعلیم والتَثقیف وتَبادل الخبرات بین المجتمعات ، أما عندما یتعرض الإعلام للقمع والاضطهاد فإنه لا یقوم بدوره الأساسی بل یَتراجع ویَبقى المجتمع مُتَخلفاً عن رَکب الحَضارة والتَقدم ، فالحُریة مَطلوبة للإعلام لکی یَستطیع أن یَقود مُجتمعه إلى برِ الأمان ومُواکبة التَطورات والمُجتمعات الحدیثة .

وأشار الشامی أن هذا الکتاب سیتبعه العدید من الإصدارات ولاسیما أن الجزء الثانی جاهز ولکن سیحمل اسم آخر یعبر عن واقع الشعب الفلسطینی..

ن/25 

 

 


| رمز الموضوع: 143404







الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)