الاحد 10 ربيع الثاني 1441 
qodsna.ir qodsna.ir

احداث "الحویجة" العراقیة بنظرة اقلیمیة وفی اطار المشروع "الصهیونی"

احداث "الحویجة" العراقیة بنظرة اقلیمیة وفی اطار المشروع "الصهیونی"
یرى عدد من السیاسیین والخبراء ان الاحداث التی جرت صباح الثلاثاء (23 ابریل) فی قضاء الحویجة جنوب غرب محافظة کرکوک وما تبعها من آثار امتدت الى بقیة المحافظات الغربیة التی تشهد تظاهرات منذ ثلاثة اشهر، جزء لا یتجزأ من المشروع القطری الترکی الاسرائیلی، من اجل الوصول الى البحر المتوسط.

واندلعت الاشتباکات صباح یوم الثلاثاء فی قضاء الحویجة بین الجیش العراقی ومسلحین داخل ساحة الاعتصام کانوا قد استولوا على اسلحة من نقطة تفتیش تابعة لقوات الامن العراقیة، ونتیجة ذلک الاشتباک راح عشرات الضحایا بین قتیل وجریح.
وفی حینها دعا ممثل الأمین العام للأمم المتحدة فی العراق، مارتن کوبلر، ادارة محافظة کرکوک الى التدخل الفوری لحل النزاع الحاصل فی الحویجة، فیما حملت وزارة الدفاع القائمین على ساحات الاعتصام مسؤولیة ایواء عناصر تنظیم القاعدة والبعثیین.
واخذت الازمة تتوسع بین المحافظات ذات الغالبیة السنیة حیث سقط العشرات بین قتیل وجریح فی قضاء طوزخورماتو شرق مدینة تکریت.
وبلغ عدد القتلى والمصابین من قوات الامن العراقیة ومسلحین الى نحو 30 شخصا، بعد ان هاجم مسلحون مقر مدیریة شرطة ناحیة "سلیمان بک" التابعة لقضاء طوزخورماتو.
وفی بدایة اندلاع المواجهة فی قضاء الحویجة اصدر رجل الدین الشیخ عبدالملک السعدی بیانا حرض فیه المواطنین على مواجهة قوات الامن العراقیة.
وناشد المُنظَّمات الدولیة والإسلامیة والعربیة والدول الإسلامیة والعربیة، قائلا: یکفیکم سکوتا عمَّا یجری الآن فی العراق وسوریا، وأطلب منکم المُسارعة لإنقاذ المسلمین ووقفِ نزیف الدم بالإعدامات"، داعیا بذلک المواطنین لما اسماه "الدفاع عن انفسهم" ضد القوات الامنیة التی وفرت لهم الحمایة منذ ثلاثة اشهر فی ساحات الاعتصام.
وهنا تجدر الاشارة الى الدور الثلاثی فی المنطقة "اسرائیل – ترکیا - قطر" وما هو المخطط الجدید؟.
أجاب الخبیر الستراتیجی احمد الشریفی على تلک الاسئلة واوضح بان هیئة علماء المسلمین تحدثت فی بیان لها عن صفحة جدیدة من المعرکة مما یدل على ان الاحداث مرتب لها بان تکون بدایة تظاهرات سلمیة ومن ثم تتحول الى مواجهات مسلحة، معتبرا ان جمیع تلک الاعمال هی ضد العملیة السیاسیة.
وقال الشریفی فی حدیث مع وکالة انباء فارس "ان ما یجری الیوم هو صفحة من صفحات المعرکة التی خطط لها فی غایة الدقة"، مبینا انه بعد ساعات محدودة من انطلاق الاشتباکات خرج رئیس البرلمان "اسامة النجیفی" وطالب بتدویل القضیة وکان الاحداث تجری بسلسلة اوقات معینة، موضحا اکثر بان ما یجری الان انه ترتیل لتشکیل ما یطلق علیه بـ"الشریط السنی" الذی من المقرر له ان یجتزء من العراق، والغایة منه الحصول على البترول ووصول موارد الطاقة الى حوض البحر المتوسط مرورا بسوریا.
وتابع الشریفی ان محافظات الموصل والانبار وصلاح الدین ودیالى جمیعها ضمن الشریط المحسوب للبحر المتوسط حیث انها معادلة دولیة، ووصف قادة قائمة العراقیة الذین ادانوا قوات الجیش العراقی الیوم ولم یدینوا المسلحین الذین اعتدوا على کرامة الجیش، بانهم یمثلون ادوار أعدت لهم فی الخارج ودفعت لهم اموال من اجل ان یصلوا الى البرلمان ویمرروا تلک المشاریع.
وبین الشریفی ان ما یجری فی تلک المحافظات الغربیة له ارتباط وثیق بالاحداث السوریة وفی مصر ایضا، مؤکدا ان تلک الاحداث هی جزء لا یتجزأ من ذلک المشروع القطری الترکی الاسرائیلی، من اجل الوصول الى البحر المتوسط.
واردف قائلا ان ما یجری فی مصر الغایة منه استهداف سیناء وشرق الدلتا بمصر، وفی العراق من المحافظات الغربیة من الفرات والى سیناء لنهر النیل، مؤکدا ان ذلک هو المشروع الصهیونی فی المنطقة.
ولفت الى ان قائمة العراقیة هی جناح سیاسی لهیئة علماء المسلمین فضلا عن وجود البعض منها له ارتباطات مباشرة مع تنظیم القاعدة، منتقدا قائمة العراقیة لعدم ادانتها لقیام المسلحین بضرب الجیش العراقی الذی یمثل هیبة الدولة.
من جهة اخرى قال عضو اللجنة الامنیة بمجلس محافظة کرکوک علی مهدی، لوکالة انباء فارس ان "لدى الدولة اجهزة امن واستخبارات وکان بامکانها الوصول الى القتلة من دون المواجهة مع المتظاهرین فی قضاء الحویجة".
وفی السیاق ذاته، طالب النائب فی البرلمان العراقی کریم علیوی، باصدار قانون یرفع الحصانة عن کل نائب یتورط فی الارهاب او یدعم المندسین بین المتظاهرین والمعتصمین لتأجیج الوضع وارباک امن البلد.
وقال علوی فی بیان ان "هناک اوامر القاء قبض قضائیة وصلت الى البرلمان وطلبات تطالب هیئة الرئاسة برفع الحصانة عن نواب متورطین بالارهاب وداعمین للمندسین بین المتظاهرین، وذلک لتنفیذ اوامر القاء القبض وتحویلهم الى الجهات القضائیة".


| رمز الموضوع: 143394







الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)