الاحد 10 ربيع الثاني 1441 
qodsna.ir qodsna.ir

فلسطین فی کلمات الإمام الخمینی (رض )

 

اثر انتصار الثورة الإسلامیة فی إیران أعلن مؤسس جمهوریة إیران الإسلامیة الإمام الخمینی (رض ) فی أول خطوة له عکست مدى اهتمام الإمام و توقعاته المستقبلیة تجاه القضیة الفلسطینیة وقطعاً لدابر الصهاینة المحتلین حیث أعلن یوماً خاصاً للقدس وذلک فی خطوة لإنقاذ قبلة المسلمین الأولى من براثن المعتدین وأعلن الإمام الخمینی ( رض) بهذه المناسبة بیاناً قال فیه :
بسم الله الرحمن الرحیم :
لقد ذکرت للمسلمین خلال سنین طوال ، خطر إسرائیل الغاصبة حیث أنها وهذه الأیام تقوم بهجمات وحشیة ضد إخوتنا الفلسطینیین وأخواتنا الفلسطینیات وکذلک فی جنوب لبنان بهدف القضاء على المقاومین الفلسطینیین حیث تهاجم وتقصف بیوتهم ومساکنهم .
أننی ادعوا کافة مسلمی العالم والحکومات الإسلامیة للتلاحم والوحدة من اجل قطع دابر المحتلین الغاصبین وحماتهم وادعوا کافة المسلمین فی العالم للقیام بمظاهرات لمساندة الشعب الفلسطینی فی آخر جمعة فی شهر رمضان المبارک والذی یعتبر من لیالی القدر ویمکنها ان تقرر مصیر الشعب الفلسطینی والذی أعلنه یوم القدس للقیام بمراسم من قبل مسلمی العالم لإعلان تضامنهم مع الشعب الفلسطینی وحمایة الحقوق المشروعة لهذا الشعب . اسأل الله الباری تعالى نصرة المسلمین على الکافرین .

یوم القدس یوم مواجهة المستضعفین والمستکبرین

لقد تطرق الإمام الخمینی فی مناسبات عدیدة لأهمیة یوم القدس بالنسبة للعالم الإسلامی حیث قال: ان یوم القدس ، هو یوم عالمی ، ولیس یوماً خاصاً للقدس فقط فهو یوم مواجهة المستضعفین مع المستکبرین ، یوم صمود الشعوب التی کانت ترزح تحت نیر الظلم الأمریکی و الغیر أمریکی ، الیوم الذی على المستضعفین فیه ان یستعدوا فیه لمواجهة المستکبرین لیمرغوا انف المستکبرین بالتراب ، یوم سیمتاز به الملتزمون عن المنافقون ، فالملتزمون یهتمون بیوم القدس ویشارکون فیه ویعلمون واجبهم تجاه ذلک اما المنافقون والذین یرتبطون مع القوى الکبرى من وراء الستار ویتعاملون مع إسرائیل لا یهمهم هذا الیوم او بالأحرى یحاولون الحیلولة دون قیام شعوبهم بمظاهرات فی یوم القدس .
ان یوم القدس هو یوم یجب ان یقرر فیه مصیر الشعوب کما فعلت إیران ونهضت ومرغت انف المستکبرین بالتراب وستفعل من بعد هذا دوماً ، على کافة الشعوب ان تنهض وتلقی بجراثیم الفساد هذه فی مزابل التاریخ
ان یوم القدس هو یوم علینا ان ننهض فیه وینهض الجمیع لإنقاذ القدس وعلینا ان نحذر هؤلاء الذی یدعون أنهم مثقفون ولکنهم یرتبطون مع أمریکا و أزلام أمریکا من وراء الستار من أنهم إذا لم یترکوا تدخلاتهم سیقمعون .

ان یوم القدس لیس یوم فلسطین لوحده فحسب بل یوم الإسلام کله ویوم الحکومة الإسلامیة .

ان سماحة الإمام الخمینی (رض) کان یعلن دوماً من ان خوف أنظمة القوى الکبرى من اختلال قواها هو من أهم أسباب اتحاد هذه القوى لمواجهة الفلسطینیین وان عدم اهتمام البلدان الإسلامیة ومسلمی العالم بمحاولات الأجانب بهدف إیجاد الفرقة بین البلدان الإسلامیة یهیئ الأرضیة المناسبة لإضعاف و انهیار الشعوب الإسلامیة وکان یؤکد على ضرورة نهوض المسلمین امام المستکبرین والقوى العظمى فی العالم .

تعاون القوى العظمى لمواجهة القضیة الفلسطینیة

" الیوم تقوم کافة القوى والقوى الکبرى بالتعاون فیما بینها لکی تحول دون وصول المسلمین الفلسطینیین الى أهدافهم . حتى ان الکثیر منهم الذین یبدون التعاطف مع الفلسطینیین ، لیس هدفهم الحقیقی ان یغلب الفلسطینیون المسلمون ، إسرائیل ومع الأسف فهم بسکوتهم وتعاونهم فیما بینهم یحاولون الحیلولة دون انتصار الشعب الفلسطینی المسلم ، ذلک لأن انتصار الفلسطینیین یعنی انتصار الإسلام أولئک یخشون ذلک لأن انتصار الإسلام فی إیران أدى الى انهیار مصالحهم ولملمة موائدهم التی کانوا ینهبون بها الثروات وهکذا فإذا انتصر الإسلام فی لبنان وفلسطین ستنهار موائد هؤلاِء ولذلک فقد اجتمع الشیاطین لکی یحولوا دون نمو الإسلام ".

البهائیون عملاء إسرائیل
" اعلموا یا سادة بآن الکثیر من المناصب الهامة هی بید هؤلاء إتباع هذه الفرقة (البهائیة) والذین هم فی الواقع عملاء إسرائیل وان خطرهم للإسلام وإیران کبیر جداً ، ان الیوم لیس ذلک الیوم الذی یمکننا فیه ان نتبع به أفعال سلفنا الصالح لأنه مع سکوتنا وانزوائنا سنفقد کل شئ ".

آن الأوان لتنهض فیه الشعوب

" على المسلمین ان ینهضوا ویثوروا ، فقد قال سبحانه وتعالى: " إنما أعظم بواحدة ان تقوموا لله مثنى و فرادى " لا تقولوا إننا وحیدون ، فإذا کنتم وحیدون فعلاً سیکون علیکم النهوض أیضا ، انهضوا جماعات کذلک ، انهضوا متحدین " .
" بإیمانکم بالله وبالسلاح حاربوا إسرائیل " " ان الذین یلتزمون الصمت تجاه إسرائیل سیأتی دورهم " . " ان إسرائیل واقفة الان امام امام کافة البلدان الإسلامیة وتقول لهم : " لا ترتکبوا خطأ ً " ألیس هذا بمؤسف ؟ ان هؤلاء الذین یتزعمون الأمور وإسرائیل واقفة أمامهم وتقول " لا تتدخلوا " لیسوا بالبشر ".

نداء یوم القدس
" یا مسلموا العالم ومستضعفوها انهضوا واستلموا تقریر مصیرکم فإلى متى تبقون جالسین هکذا لتقرر واشنطن وموسکو لمصائرکم ؟ والى متى یجب ان تبقى القدس ترزح تحت أقدام حثالات أمریکا وإسرائیل الغاصبة ؟ والى متى ستبقى القدس وارض فلسطین ولبنان ومسلموها سیبقون یرزحون تحت نیر الجناة وانتم تنظرون فقط بینما یقوم بعض حکامکم بدور مشعلى نار الفتنة .
احزورة الفرقة
" لقد بقی شئ بالنسبة لی کالاحزورة غامضاً وهو ان کافة الحکومات الإسلامیة والشعوب الإسلامیة یعلمون ماهو المصاب ، یعرفون ان أیادی الأجانب تتدخل لکی تفرق بینهم ویشاهدون ان هذه الفرقة تجلب لهم الضعف و الانهیار ، یشاهدون بأن حکومة جوفاء تقف امام المسلمین ، فإذا ما اجتمع کافة المسلمین وحمل کل منهم دلوا من الماء وسکبه على إسرائیل فإنها ستغرق . ومع ذلک المسلمون مازالوا ضعفاء امام إسرائیل . لماذا لا یتجهون نحو نحو الوحدة والانسجام والذی یعتبر العلاج الحقیقی ؟ لماذا لا یقضون على مؤامرات المستعمرین التی تحاک لإضعافهم ؟ متى ستحل هذه الاحزورة ؟ من الذی علیه ان یقضی على هذه المؤامرات غیر البلدان الإسلامیة والشعوب الإسلامیة ؟ هذه احزورة علیکم الإجابة علیها فإذا ما توصلتم الى جواب لها وقمتم بحلها ، فأبلغونا بها نحن أیضا ".


| رمز الموضوع: 142725







الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)