الخميس 16 جمادي الثانية 1443 
qodsna.ir qodsna.ir

هیکل سلیمان أکذوبة صهیونیة لهدم الأقصى؛ کشفت دراسة حدیثة عن أن عملیات البحث عن الهیکل المزعوم ما هی إلا

کشفت دراسة حدیثة عن أن عملیات البحث عن الهیکل المزعوم ما هی إلا محاولات مدبرة رصدت لها الکثیر من الأموال عن طریق منظمات صهیونیة وجماعات یهودیة متطرفة منذ‏1967,‏ وذلک لهدم المسجد الأقصی‏,‏ وبالتالی تفریغ القضیة الفلسطینیة من محتواها‏.‏

وأکد الدکتور عبد الرحیم ریحان مدیر عام البحوث والدراسات الأثریة والنشر العلمی بوجه بحری وسیناء من خلال دراسة له نشرت بالدوریة العلمیة للاتحاد العام للآثاریین العرب تحت عنوان حقیقة الهیکل المزعوم ان ذلک تم عن طریق أعمال حفائر أثریة مرت بعشر مراحل باءت کلها بالفشل والمحاولات مستمرة وکل هذا جریا وراء أوهام أثریة عن وجود هیکل مزعوم أسفل المسجد الأقصی ولتأکید وجود هذا الهیکل المزعوم ادعوا کشف مبانی یطلق علیها اسطبلات سلیمان وجاءوا بعالمة الآثار البریطانیة کاثلین کینیون لتؤکد صحة هذا الکشف وقامت بأعمال حفائر بالقدس وطردت من فلسطین بسبب فضحها للأساطیر الإسرائیلیة حول وجود آثار لهیکل سلیمان أسفل المسجد الأقصی ولقد اکتشفت أن ما یسمیه الإسرائیلیون مبنی إسطبلات سلیمان لیس له علاقة بنبی الله سلیمان ولا إسطبلات أصلا بل هو نموذج معماری لقصر شائع البناء فی عدة مناطق بفلسطین.

کما ادعوا عثورهم علی قطعة أثریة عبارة عن کرة من العاج لا یتجاوز حجمها أصبع الإبهام یزعمون أنها کانت توضع فی أعلی صولجان استخدمه رهبان المعبد وقد أثبت متحف إسرائیل نفسه أن هذه القطعة مزورة.

وأکد عالم الآثار الإسرائیلی مائیر بن دوف أنه لا یوجد آثار لما یسمی بجبل الهیکل تحت المسجد الأقصی وقد جاء المسلمون ولم یکن هناک أی أثر لهیکل بهذه المنطقة التی بنی بها المسجد الأقصی.

کما ادعوا أن حائط البراق هو من الهیکل وأطلقوا علیه حائط المبکی وبالاحتکام إلی عصبة الأمم عام1929 أکدت أن حائط البراق هو جزء من المسجد الأقصی حیث جاء فی تقریر لجنة تقصی الحقائق التی أوفدتها عصبة الأمم السابقة علی الأمم المتحدة( إن حق ملکیة حائط المبکی ـ البراق وحق التصرف فیه وفیما جاوره من الأماکن موضع البحث فی هذا التقریر هی للمسلمین لأن الحائط نفسه جزء لا یتجزأ من الحرم الشریف) لکنها أعطت الصهاینة الحق فی إقامة الصلاة فی جمیع الأوقات.

واضاف الدکتور عبد الرحیم ریحان-فی الدراسة ـ أن کل التنقیبات منذ الاحتلال البریطانی لفلسطین وحتی الیوم فشلت فی تقدیم أدلة علی وجود الهیکل المزعوم وبالتالی فلا وجود للهیکل أثریا وحتی من الناحیة الدینیة التی تتشدق بها الصهیونیة فإن کل الدلائل تؤکد عدم وجود الهیکل فقد ادعی الیهود أن نبی الله سلیمان بنی لهم هیکلا مقصودا به مکان لحفظ تابوت العهد( هو صندوق مصنوع من خشب السنط أودع به لوحی الشهادة اللذان نقشت علیهما الشریعة وتلقاها نبی الله موسی علیه السلام بسیناء وکان بنی إسرائیل یحملونه معهم أینما ذهبوا) وأن هذا الهیکل یزخر بالرموز الوثنیة وهذا یعنی أن الهیکل بنی لحفظ تابوت العهد.

ن/25

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


| رمز الموضوع: 142582







الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)