السبت 26 شوال 1443 
qodsna.ir

عود على بدء / انابولیس .. والتوافق اللبنانی

عود على بدء / انابولیس .... والتوافق اللبنانی

 

منذ أن حدّد الرئیس الأمریکی جورج بوش السابع والعشرین من الشهر الجاری موعداً لما یسمى "مؤتمر السلام" فی انابولیس، انتاب القلق أکثر المتفائلین بحصول الاستحقاق الرئاسی فی موعده عبر توافق وطنی واسع، وزادت أسهم الشکّ فی إمکان حصول هذا التوافق.

فالذاکرة اللبنانیة، القدیمة والحدیثة، حافلة بذلک النوع السلبی من التزامن بین الاستحقاقات الإقلیمیة والاستحقاقات اللبنانیة، واللبنانیون الذین عاشوا مراحل الحرب العبثیة منذ أواسط السبعینات یتحدثون عن عشرات الأمثلة التی کان الاستقرار اللبنانی فیها یهتز مع محطات إقلیمیة تتصل بأزمة الصراع العربی – الصهیونی. ولعل أبرزها محطات إقلیمیة ارتبط مجیئها ببحر من الدماء أغرق فیه لبنان بدءا من أحداث الفیاضیة مع الجیش السوری، فالغزو الإسرائیلی عام 1978، وصولا إلى الحرب الإسرائیلیة على لبنان عام 1982.

فی کل تلک الأحداث اشتد الضغط الدموی على لبنان والفلسطینیین وسوریا، بل على الفلسطینیین وسوریا من خلال لبنان، بل کان الحدیث عن فک الارتباط بین أزمة لبنان وأزمة المنطقة مجرد مناورة ذکیة لتعزیز هذا الارتباط، ولکن لصالح المشروع الأمریکی – الصهیونی. ولعل مبادرة الرئیس الأمریکی الأسبق رونالد ریغان فی اوائل أیلول 1982 لحل أزمة المنطقة بعد الخروج الفلسطینی والسوری من لبنان، اثر حصار بیروت الشهیر، أوضح دلیل على استخدام واشنطن للآلام اللبنانیة فی خدمة مشاریعها ومبادراتها.

ولم یتغیر المشهد کثیراً، وان بدا الیوم إلى حد بعید بائساً باهتاً، لأنه یمر فی حلقاته الأخیرة التی بدأت بقوة مع احتلال العراق عام 2003، لتنکسر حدتها مع تصاعد المقاومة العراقیة والأفغانیة والصومالیة، وتنامی التململ العربی والإسلامی والعالمی، وخصوصاً مع فشل العدوان الصهیونی على ید المقاومة اللبنانیة عام 2006.

فالرئیس بوش الذی یعلق کبیر الأمل على مؤتمر انابولیس، کأحد آخر حرکات العلاقات العامة التی یلعبها، حریص على حشد اکبر عدد من الدول العربیة فی مؤتمر یحمل فی طیاته مفارقة کبرى وهی جمعه لأوسع حضور عربی وعالمی مع أضیق جدول أعمال فلسطینی – إسرائیلی.

هنا لبنان مهم لذاته، ومهم لغیره فی آن واحد ....

فالحضور اللبنانی فی 27 الجاری أمر فی غایة الأهمیة، وهو لا یمکن أن یتحقق إذا جرت تغییرات فی رأس الهرم الدستوری، بل إن وضعه الیوم مثالی، فرئیس الجمهوریة انتهت ولایته، وحکومة السنیورة تملأ الفراغ، ولو مؤقتاً، لکی تمثل لبنان فی مؤتمر یعترض العدید من اللبنانیین وقواهم السیاسیة الفاعلة علیه.

أما الحضور السوری، فهو أیضاً بالغ الأهمیة، لأن دولاً عربیة وأجنبیة عدة قیل أنها تعلّق أهمیة خاصة، بل ربما تعلّق حضورها، على مشارکة سوریا.

من هنا کانت "الجزرة" الفرنسیة والأوروبیة تجاه سوریا، وکان التفویض الأمریکی لفرنسا کی تقوم بالمهمة دون أن تنسى "الثوابت الأمریکیة". فلما بدا أن الأمر مع دمشق لیس بتلک السهولة، وکذلک مع إیران التی تعتبر نفسها شریکة مهمة فی رسم مصیر الصراع فی المنطقة، سحبت واشنطن تفویضها المعطى لباریس، وبدا رئیس الدبلوماسیة الفرنسیة، ومعه الرئیس الفرنسی نفسه، هائمین فی الفراغ اللبنانی المتجدد، بل ضائعین فی حلقة التوافق اللبنانی المفرغة.

وفی ساعات بدا أن جهود أسابیع، بل اشهر، ذهبت سدى، وعاد اللبنانیون إلى المربع الأول، وتحولت المفاجأة السارة التی وعد بها الوزیر کوشنیر إلى ما یشبه الکابوس الذی عاشه اللبنانیون لیلة الموعد النهائی للاستحقاق الرئاسی.

لم یکن طبعاً الرئیس بری ساذجاً فی تفاؤله، کما قد یظن البعض، لکنه لم یکن مدرکاً أن الرئیس بوش سیختار لمؤتمره الخریفی موعداً یقترب إلى هذا الحد من موعد نهایة ولایة الرئیس لحود، والذی نجح بدوره فی أن یستمر فی موقعه الرئاسی إلى الدقیقة الأخیرة صامداً بشجاعة المقاوم بوجه کل الضغوط والتهدیدات والمقاطعات.

مؤتمر انابولیس إذن فی سعیه المزعوم لتحقیق "سلام" فلسطینی – إسرائیلی، عطل فرص توافق لبنانی – لبنانی، وأکد أن طریق التسویة الأمریکیة محفوف دوماً بالدماء اللبنانیة والعربیة، فهل ینجح اللبنانیون الیوم فی تغییر المسار والمصیر؟.

وهل یمتنع الرئیس فؤاد السنیورة عن المشارکة فی هذا المؤتمر، حریصاً فی ذلک على وحدة الموقف اللبنانی، وعلى احترام الصیغ المیثاقیة والدستوریة، وعلى الإجماع اللبنانی فی المنعطفات المصیریة، وعلى إبلاغ واشنطن، ومن ورائها تل أبیب، أن یکفا عن أسلوب استخدام لبنان فی دعم سیاستهما، فیما یغرقانه بالحدیث الفارغ الذی لا یتوقف عن دعمه حکومة وشعباً؟.

فلماذا لا یترجم الدعم الأمریکی للبنان مرة بالضغط على تل أبیب للجلاء عما تبقى من أرضنا المحتلة، والإفراج عن أسرانا والمعتقلین، وعن وقف انتهاکاتها الیومیة للسیادة اللبنانیة، براً وبحراً وجواً، أم أن المطلوب أن یستمر بعض اللبنانیین فی دعم مجانی للسیاسة الأمریکیة إلى درجة أنهم فی بیاناتهم یخرجون کل ضحایا العدوان الصهیونی وشهداء المقاومة من لائحة شهداء لبنان، ویسعون بکل ما یملکون من وسائل، وهی کثیرة، لاقتلاع کل حروب الصهاینة علینا من الذاکرة الوطنیة اللبنانیة؟.

( المقال للاستاذ معن بشور فی موقع القومیین العرب )

ن/25

 


| رمز الموضوع: 140811







الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
  1. حماس: ليكن يوم غدٍ وما بعده جحيمًا على المحتل في كل مكان لاستنزافه وتشتيته وإرباكه
  2. الحساينة: المرابطون في الأقصى على قدر من المسؤولية ولا زالوا في ميادين الشرف والمقاومة
  3. استشهاد طفل فلسطيني إثر اصابته بجروح خطيرة جراء إطلاق الاحتلال النار عليه
  4. اصابة العشرات من الفلسطينيين خلال مواجهات مع الاحتلال في بيت دجن وبيتا بنابلس
  5. برهوم: كل تهديدات الاحتلال ليس لها اعتبار أمام قوة كتائب "القسام"
  6. ايران توقف ناقلتين يونانيتين
  7. فجر اليوم مقاومون فلسطينيون يطلقون النار تجاه قوات الاحتلال في مدينة جنين
  8. مستوطنون يحرقون مركبة ويحطمون نوافذ مسجد جنوب نابلس
  9. الجهاد الإسلامي: شعبنا لن يتراجع أمام آلة البطش الصهيونية وعن واجبه المقدس
  10. حصيلة ضحايا مدرسة ابتدائية في تكساس بأميركا ترتفع إلى 18 طفلا
  11. المقاومة بغزة ترفع حالة التأهب وتتخذ قراراً بشأن "مسيرة الأعلام" لا رجعة فيه
  12. جيش الاحتلال يشنّ حملة مداهمة واقتحامات واسعة في الضفة المحتلة والقدس
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)