الاثنين 20 جمادي الثانية 1443 
qodsna.ir qodsna.ir

العرب یُساقون الى انابولیس


کتب عبد الباری عطوان فی القدس العربی اللندنیة :  

 

 

یستضیف منتجع شرم الشیخ ظهر الیوم قمة مصغرة برئاسة الرئیس المصری حسنی مبارک لبحث طبیعة المشارکة العربیة فی مؤتمر انابولیس للسلام، ولا نقول الرد العربی علی دعوات الحضور التی وجهها الرئیس الامریکی جورج دبلیو بوش، لان الزعماء العرب فی معظمهم لا یتجرأون على مجرد التفکیر برفض مثل هذه الدعوات.
العاهل الاردنی الملک عبد الله الثانی سیحط بطائرته فی مطار شرم الشیخ مصحوبا بالرئیس الفلسطینی محمود عباس، فی زیارة ثنائیة هی الثانیة فی اقل من اسبوع، وهناک انباء عن احتمال انضمام زعماء عرب آخرین الی القمة، قد یکون من بینهم العاهل السعودی الملک عبد الله بن عبد العزیز.
الحکومات العربیة عبرت عن قلقها من غموض هذا المؤتمر، وغیاب التحضیر الجید، واشترط بعضها جدولا زمنیا محددا یحکم ای مفاوضات تنبثق عنه، وتجمیدا کاملا للاستیطان، وبحثا معمقا لقضایا الحل النهائی مثل اللاجئین والقدس المحتلة والمستوطنات والحدود.
جمیع هذه الشروط تساقطت الواحد تلو الآخر، مع تصاعد الضغوط الامریکیة بحیث بات من المؤکد ان الوفود العربیة ستذهب الی المؤتمر دون ان تعرف جدول الاعمال والقضایا المطروحة. وکان اول من اعرب عن رغبته فی مشارکة بلاده هو الرئیس مبارک نفسه، الذی غیر لهجته تماما، حیث انتقل من التشکیک الی الترحیب بالمؤتمر، بعد الزیارة الخاطفة التی قام بها ایهود اولمرت رئیس الوزراء الاسرائیلی الى مقره فی شرم الشیخ.
لا نعرف ماذا قال اولمرت للرئیس المصری فی الجلسات المغلقة بینهما، حتى یبدی تفاؤلا غیر مسبوق بامکانیة نجاح المؤتمر، وهو الذی ظل طوال الاسابیع الماضیة یشکک فی امکانیة نجاحه، ویحذر من النتائج الکارثیة التی یمکن ان تترتب علی فشله، ولکن ما نعرفه ان هناک اصرارا امریکیا على عقده، وحضور الوفدین المصری والسعودی علی وجه الخصوص، لتوفیر الغطاء للوفد الفلسطینی، وتشجیعه على ابداء اکبر قدر ممکن من المرونة فی المفاوضات.
الآنسة کوندولیزا رایس وزیرة الخارجیة الامریکیة قالت بالامس ان انعقاد المؤتمر واطلاقه المفاوضات الفلسطینیة ـ الاسرائیلیة لاقامة الدولة الفلسطینیة، هما نجاح فی حد ذاته، وخطوة کبیرة الى الامام.
فهل یحتاج اطلاق المفاوضات الفلسطینیة ـ الاسرائیلیة لکل هذه الزفة، وحضور وفود من اربعین دولة على الاقل، علاوة علی رهط من الشخصیات العالمیة ابتداء من بان کی مون امین عام الامم المتحدة ومرورا بالسید عمرو موسی امین عام جامعة الدول العربیة، وانتهاء بتونی بلیر مبعوث اللجنة الرباعیة الدولیة؟
المفاوضات بدأت بین الجانبین الاسرائیلی والفلسطینی منذ خمسة اشهر علی المستویات کافة، فقد التقی الرئیس عباس وشریکه اولمرت اکثر من ثمانی مرات، عقدا خلالها اجتماعات مغلقة، واخری مفتوحة، وثالثة (نص نص)، کما التقى الوفدان المفاوضان من الجانبین عشرات المرات، ومع ذلک لم تفلح جمیعها فی صیاغة وثیقة مشترکة یذهبان بها الى مؤتمر انابولیس، ناهیک عن تفکیک مستوطنة واحدة غیر شرعیة او ازالة حاجز واحد فی الضفة الغربیة من بین اکثر من خمسمئة حاجز تحول حیاة الفلسطینیین الى جحیم، بحیث بات الوصول الى واشنطن على بعد عشرة آلاف کیلومتر اسرع واسهل من الوصول الی قریة مجاورة لا تبعد ثلاثة کیلومترات عن الخلیل او رام الله او جنین.
العرب یساقون وهم مفتوحو الاعین الی هذا المؤتمر، لان کلمة لا غیر موجودة فی قاموس تعاملهم مع الولایات المتحدة الامریکیة وادارتها الحالیة، رغم تیقنهم من ان احتمالات الفشل اکبر بکثیر من احتمالات النجاح، وان الطرف الاسرائیلی هو الکاسب الاکبر فی نهایة المطاف، مثلما کان علیه الحال فی الغالبیة الساحقة من مؤتمرات مماثلة.
سینعقد المؤتمر یوم الثلاثاء المقبل وسط اهتمام دولی ضخم، وبحضور الرئیس جورج بوش الذی سیظهر امام العالم کصانع سلام، وحریص على اقامة دولة فلسطینیة، وهو الذی دمر دولتین احداهما فی العراق والاخرى فی افغانستان، وقتل اکثر من ملیون ونصف الملیون من مواطنیهما الابریاء، وشرد خمسة ملایین آخرین، وما زالت عملیات القتل والتدمیر مستمرة.
المفاوضات ستتواصل بین الفلسطینیین والاسرائیلیین، وفق رؤیة الرئیس بوش کمرجعیة اساسیة، ای الاعتراف المسبق بیهودیة اسرائیل، والاحتفاظ بالکتل الاستیطانیة الرئیسیة حول القدس المحتلة، بحیث تأتی الدولة الجدیدة، هذا اذا اتت، مشوهة مهلهلة غیر واضحة المعالم، ومنزوعة السیادة والکرامة الوطنیة، تنحصر مهمتها فی قمع شعبها لتأمین الامن والاستقرار والرخاء للیهود، سکان الدولة المجاورة.
الرئیس بوش فی رسائل الضمانات التی وجهها الی ارییل شارون رئیس الوزراء السابق، سلم بهذین المبدأین، ای یهودیة الدولة العبریة، وضم المستوطنات الکبری حول القدس المحتلة، وهذا یعنی عملیا اسقاط حق العودة للاجئین الفلسطینیین، وطرد ملیون من المواطنین العرب داخل ما یسمی بالخط الاخضر، ای عرب اسرائیل والتسلیم ایضا بیهودیة القدس مع رفع علم عربی على المسجد الاقصی لذر الرماد فی العیون.
فالسیدة تسیبی لیفنی وزیرة الخارجیة الاسرائیلیة عندما تصر على اعتراف الفلسطینیین بیهودیة الدولة العبریة، مقابل قیام دولة فلسطینیة تکون حلا لمشکلة اللاجئین، وعرب اسرائیل، انما تتمثل بالملکة ایزابیلا زوجة الملک الفونسو، التی اعلنت الاندلس دولة کاثولیکیة، وطردت کل اتباع الدیانات الاخری، وخاصة المسلمین والیهود بطریقة دمویة بشعة.
فشل مؤتمر کامب دیفید الذی دعا الیه الرئیس بیل کلینتون قبل خمسة اشهر من انتهاء ولایته الثانیة، فی تموز /یولیو عام 2000 ادى الى انفجار الانتفاضة الثانیة، وفشل مؤتمر انابولیس ربما سیؤدی الى تفجیر الوطن العربی بأسره فی انتفاضات اکثر شراسة، خاصة اذا کان الهدف من هذا المؤتمر، وهو ربما کذلک، التغطیة على المخططات الامریکیة لتوجیه ضربات عسکریة الى ایران وسوریة وحزب الله وحرکة حماس .
احتمالات الفشل شبه مؤکدة، فالرئیس الامریکی راعیه الاکبر ضعیف مهزوم فی حربه فی العراق وحربه علی الارهاب، وعاجز تماما عن التعاطی مع ملف المفاعل النووی الایرانی، ویحظى بشعبیة هی الاکثر تدنیا فی تاریخ رؤساء امریکا فی العصر الحدیث. اما اولمرت فیواجه تحقیقات بالفساد، وشعبیته اکثر سوءا من شعبیة بوش بعد هزیمته المذلة فی لبنان قبل عام، ولا نعتقد ان الرئیس عباس فی وضع افضل، فاطلاق اولمرت 450 اسیرا فقط، وقوله انه اقدم على هذا التنازل الکبیر لمساعدته، ای عباس، کفیلان بالقضاء على ما تبقی له من تأیید فی اوساط الفلسطینیین، ناهیک عن السماح بارسال 25 عربة مدرعة الیه لقمع ای مقاومة تنطلق من نابلس او الخلیل او جنین فی الضفة.
الحرکات الاسلامیة، والمتطرفة منها على وجه الخصوص، ستکون المستفید الاکبر من هذا الفشل المنتظر، وهذا ما یفسر صمتها الحالی، والوقوف موقف المتفرج انتظارا للقطاف الدسم.
مؤتمر انابولیس هو آخر سهم فی جعبة الرئیس بوش، لانقاد سمعته وسیاسته الخارجیة المنهارة فی الشرق الاوسط والعالم الاسلامی، ولکنه سهم قاتل علی ای حال ربما یرتد علی صاحبه بمشاکل اکثر خطورة من تلک التی اراد حلها.
ن/25


| رمز الموضوع: 140804







الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)