الثلثاء 21 جمادي الثانية 1443 
qodsna.ir qodsna.ir

إسرائیل.. قیادة مهزومة ومجتمع مأزوم

 

لا نکشف سراً إذا جزمنا بصورة قاطعة وغیر قابلة للتأویل أنّ المجتمع الیهودی الإسرائیلی یُعانی من أزمات اجتماعیة واقتصادیة وسیاسیة کبیرة، احتدت وتأججت بعد انتهاء حرب لبنان الثانیة، هذه الحرب التی کشفت عن مدی ضعف وتفکک هذا المجتمع علی مختلف شرائحه، وعن مدی انحلاله، تحدیداُ وأنّ حزب الله تمکن لأول مرة فی تاریخ الدولة العبریة من تحطیم الدوکترینا (کلمة لاتینیة الأصل معناها التعلم، وتُستعمل فی مجال العلاقات الدولیة للدلالة علی وجود سیاسة معینة ومحددة ومدروسة لمواجهة أی وضع قد ینشأ وکیفیة معالجته) التی وضعها رئیس الوزراء الإسرائیلی الأول دافید بن غوریون، والقاضیة بنقل المعرکة إلی أرض العدو. مضافاً إلی ذلک، فإنّ القیادة السیاسة والأمنیة فی تل أبیب لم تتوقع البتة أن تتحول المنطقة الشمالیة، أو الجبهة الداخلیة إلی ساحة معرکة. مواطنو الشمال هربوا إلی المرکز بسبب صواریخ الکاتیوشا، وفی بحر الأسبوع نشرت (یدیعوت أحرونوت)، کبری الصحف العبریة، علی صدر صفحتها الأولی نبأً مفاده أنّ 3500 مواطن من بلدة سدیروت فی الجنوب هربوا منها بفعل صواریخ القسام، التی تقوم بإطلاقها المقاومة الفلسطینیة منذ ست سنوات ونیّف.
وکما نقول دائماً فان الواقع یتحّول فی أحیان عدیدة إلی أغرب من الخیال. وللـــــتدلیل علی ذلک، التـــــقیت قبل عدة أیام بــــشابین إسرائیلیین یهودیین فی کراج متخصص لفحص الســــیارات بهدف شراء مرکبة أحدهما. وخلال عملیة الفحص تجاذبنا أطراف الحدیث، خصوصاً بعـــــد اکتشافهما أنّنی اعمل فی مجال الصحافة. الاثنان، تبّین لی، وُلدا هنا لعائلات استُجلبت من دول المشرق العـــربی (المغرب، تونس والجزائر)، أی أنهما ینتمیان إلی الیهود الشرقیین، الذین یُطـــلق علیهم اسم السفارادیم.
درور وافی خدما فی الجیش الإسرائیلی فی وحدات قتالیة، ولکنّ الغضب الساطع والنقمة العارمة علی معاملة دولتهما لهما بدیا واضحین من قناعتهما الداخلیة ومن ارائهما السیاسیة المتطرفة والمتشددة فیما یتعلق بحل النزاع الفلسطینی ـ الإسرائیلی. لم أتوقع أبداً أن یعکس الحدیث العابر بیننا عمق الهوة بین الیهود والعرب فی هذه الدولة، وعن مدی شعورهما بحالة من الإحباط الشدید بسبب انتمائهما إلی الیهود من أصل شرقی.
لست اختصاصیاً فی علم النفس، ولا أطمح لتحلیل آفات المجتمع الإسرائیلی وسبر أغوار المظاهر السلبیة التی تعصف به، ولکن مع ذلک اعتقد أنّ المحادثة بیننا کشـــــفت واقعاً مریراً وألیماً، وکانت بمثابة مرآة للعلاقات، إذا کانت هناک علاقات، بین الیــــهود والعرب فی هذه الدیار، وبــــین الیــــهود والیـــهود فی إسرائیل:
المشهد الأول: قال احدهما رداً علی مقولتی إنّ الساسة فی إسرائیل اتخذوا من الفساد مهنة، إنّ کلامی دقیقا، وأضاف الآخر: کان لدینا قائد، ولکنهم قتلوه، فأجبته لاشعوریاً: مشجعو فریق بتار القدس هتفوا ضده، أی ضد اسحاق رابین فی المباراة التی جرت فی حیفا فی الذکری الـ 13 لاغتیاله برصاص یهودی إسرائیلی. لا، لا، أکّد، أنا اقصد رحبعام زئیفی! نعم، إنّه یقصد هذا الترانسفیری الذی ربّی أجیالاً من الإسرائیلیین علی الکراهیة والحقد لکل ناطق بالضاد، هذا الترانسفیری الذی أراد طردنا، نحن أبناء هذه الأرض الطیبة، إلی الأردن.
المشهد الثانی: تحدثت عن الغبن اللاحق بالفلسطینیین الذین یعیشون فی الدولة، فثارت ثائرتهما. الاثنان تجــــاهلا الموضوع، ولکنهما ابتکرا فتوی تؤکد عمق الشرخ الذی یُمــــیز المجتمع الإسرائیلی: نحــــن، لأنّنا ننتمی للیــــهود الشرقیین، فإنّنا نتـــعرض للتمیــــیز من قبل الدولة، فهـــــی تفرق بیـــــننا وبین الیهود من أصل غربی، قال الاثنــــان لتبریر التمییز العنصری الممأسس والمنهجی الذی تمارسه دولتهم ضد الأقلیة القومیة العربیة فی إسرائیل.
المشهد الثالث: قال احدهما إنّ عدد الشباب الإسرائیلیین الذین یرفضون الخدمة فی الجیش وصل إلی 30 بالمائة، وزاد انه خدم ثلاث سنوات من عمره فی الجیش، وبعد إنهاء الخدمة لم تُقدم له المؤسسة العسکریة شیئاً، وأضاف أنا افهم وأتفهم هؤلاء الشــــبان، لماذا علینا الخدمة فی جیش لا یمنحنا شیئاً؟ وبدون العنصریة لا یمکن إکمال المشهد: نحن نخدم، وانتم تتعلمون فی الجامعات، أو تعملون وتوفرون الأموال، ختم أقواله.
مسک الختام: انتهی فحص السیارة، الذی بیّن أنها تُعانی، کما المجتمع الیهودی فی إسرائیل، من عاهات مستدیمة. وانتهی اللقاء العابر بیننا، افترقنا وما زلت ابحث عن سیارة وأفکر بأقوالهما العنصریة والمتطرفة، وأفکارهما المأزومة وقیادة دولتهم المهزومة.
إلی اللقاء فی انابولیس!.
( للکاتب الفلسطینی زهیر اندراوس )


| رمز الموضوع: 140794







الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)