الاثنين 20 جمادي الثانية 1443 
qodsna.ir qodsna.ir

هرولة فلسطینیة اردنیة بحاجة للجم

تشهد المنطقة العربیة حراکا سیاسیا نشطا هذه الایام محوره القاهرة. فقد عرج العاهل السعودی الملک عبد الله بن عبد العزیز علی شرم الشیخ فی ختام جولته الاوروبیة التی شملت بریطانیا وایطالیا والمانیا وترکیا، والتقی الرئیس حسنی مبارک، وبعد اقل من یوم من مغادرته حل العاهل الاردنی الملک عبدالله الثانی والرئیس الفلسطینی محمود عباس فی المنتجع المصری نفسه ضیفین علی الرئیس مبارک فی زیارة مفاجئة.
هناک تفسیران اساسیان لمثل هذا الحراک من حیث اهمیته واهدافه وتوقیته، الاول یتعلق بمؤتمر انابولیس للسلام الذی دعت الادارة الامریکیة لعقده فی الخریف، لحل القضیة الفلسطینیة، والثانی له صلة مباشرة بالخلاف المصری ـ الاسرائیلی من ناحیة، والمصری ـ الفلسطینی من ناحیة ثانیة، ونحن نتحدث هنا عن الشق المتعلق بسلطة الرئیس محمود عباس فی رام الله علی وجه الخصوص.
فاللافت ان محورا سعودیا مصریا بات یتبلور فی مواجهة محور فلسطینی ـ اردنی فیما یتعلق بمؤتمر السلام. فالجانبان السعودی والمصری ابدیا تحفظات علی هذا المؤتمر والاهداف التی تکمن خلف انعقاده بهذه الطریقة المتعجلة. ابرزها ضرورة التحضیر الجید، وبحث قضایا الوضع النهائی، وتوفیر فرص النجاح الاساسیة لتجنب فشل، قد تکون عواقبه وخیمة للغایة علی المنطقة بأسرها.
فی مقابل هذه التحفظات المصریة ـ السعودیة هناک هرولة اردنیة ـ فلسطینیة نحو المشارکة فی مؤتمر السلام، ودون الحد الادنی من التشاور مع الاطراف العربیة الاخری. وبات واضحا ان الرئیس عباس یمیل الی التنسیق الکامل مع الاردن والاسرائیلیین والامریکان، ودون ای اعتبار للاطراف العربیة الاخری. وعبر ریاض منصور مندوب فلسطین فی الامم المتحدة عن هذا التوجه الجدید لسلطة عباس عندما تشاور مع الطرف الاوروبی حول مشاریع قرارات کان سیتقدم بها الی الجمعیة العامة للامم المتحدة ودون ای تنسیق او تشاور مع زملائه مندوبی الدول العربیة، وبلغ غضب هؤلاء ذروته عندما قال لهم السید منصور ان موافقة الاوروبیین ودعمهم اهم بالنسبة الیه من دعم الدول العربیة. ولا یمکن ان یجرؤ السید منصور مندوب فلسطین علی اتخاذ موقف کهذا دون تلقیه توجیهات صارمة من الرئیس عباس نفسه. ودون ان تکون هذه التوجیهات فی اطار سیاسة رسمیة للسلطة الفلسطینیة.
الرئیس عباس بدأ یستند ایضا علی علاقاته المتنامیة مع الطرفین الامریکی والاسرائیلی ایضا، واعتمادها کبدیل عن علاقاته مع الدول العربیة، خاصة ان مصر امتعضت من تصلبه تجاه ای حوار مع حرکة حماس بعد سیطرتها علی قطاع غزة فی حزیران (یونیو) الماضی، لان هذا التصلب جاء استجابة لاملاءات امریکیة ـ اسرائیلیة.
الامر المؤکد ان العاهل الاردنی وزمیله الفلسطینی استشعرا خطر هذا العتب، ان لم یکن الغضب المصری، فقررا القیام بهذه الزیارة الخاطفة لوقف التدهور فی علاقاتهما مع مصر التی بدأت تتحدث بصوت عال عن رغبتها فی استعادتها لدورها، والحفاظ علی امنها القومی الذی تشکل فلسطین، وغزة علی وجه التحدید، جزءا اساسیا منه.
ومن غرائب الصدف ان توقیت الزیارة جاء بعد الاهانة التی تعرض لها الوفد الفلسطینی المفاوض بقیادة احمد قریع (ابو العلاء) امام احد المعابر الاسرائیلیة فی الضفة الغربیة، وهم فی طریقهم الی القدس المحتلة لملاقاة السیدة تسیبی لیفنی وزیرة خارجیة الدولة العبریة، حیث تعرض الوفد للایقاف لمدة نصف ساعة من قبل جندی اسرائیلی عامل اعضاءه بطریقة استفزازیة تنطوی علی الکثیر من الاحتقار، مما دفعهم الی العودة من حیث اتوا غاضبین.
المحور السعودی ـ المصری یستطیع، بما یملک من امکانیات ضخمة، وقف هذه الهرولة الاردنیة ـ الفلسطینیة، والاصرار علی توفیر ضمانات لانجاح مؤتمر الخریف فی حال انعقاده، لان انعقاد المؤتمر وفق الشروط والاملاءات الاسرائیلیة ـ الامریکیة یشکل تفریطا بالحقوق العربیة المشروعة، خاصة ان هناک فی الطرف الفلسطینی من هو مستعد للتنازل عن ثوابت اساسیة تحت ذرائع الواقعیة وکسب الطرف الامریکی الذی یملک معظم اوراق اللعبة.
المأمول ان یرکز الرئیس المصری فی لقاءاته مع ضیفیه علی کیفیة ترمیم البیت الفلسطینی، واعادة اللحمة الی الضفة وغزة، کمنطلق لترتیب البیت العربی وفق اسس الحد الادنی لتقلیص الخسائر اذا لم یتأت منع الضرر. وهو ضرر ناتج عن سیاسة امریکیة متهورة، وانهیار عربی بلا قاع.

( مقال للقدس العربی اللندنیة )

ن/25


| رمز الموضوع: 140791







الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)