الاثنين 20 جمادي الثانية 1443 
qodsna.ir qodsna.ir

امریکا والکیان الصهیونی ضد البرادعی

قدسنا ــ قسم التعلیق العربی

 

صعّد شاؤول موفاز نائب رئیس الوزراء الاسرائیلی من هجماته على الدکتور محمد البرادعی المدیر العام لوکالة الطاقة الذریة الدولیة، وطالب  باقالته من منصبه متهما ایاه باللامبالاة تجاه ما زعمه من طموحات ایران النوویة.
الجریمة التی ارتکبها الدکتور البرادعی فی نظر الاسرائیلیین هی اصراره على انه لا توجد دلائل علمیة، او عملیة، لدی خبراء الوکالة الدولیة التی یرأسها تؤکد ان البرنامج النووی الایرانی یشکل تهدیدا للسلام العالمی و ان هناک متسعا من الوقت من اجل استخدام الدبلوماسیة والعقوبات والحوار والحوافز للتعامل مع هذا الملف، بعیدا عن التهدیدات العسکریة.
موفاز یرید ان یتحول الدکتور البرادعی الی اداة فی ید  الکیان الصهیونی ، وان یقرع طبول الحرب ضد ایران، والا فانه شخص غیر مناسب بل ومتواطئ مع الایرانیین وبرامجهم النوویة.
وما یؤکد هذه الحقیقة ما نسب الى ایهود اولمرت رئیس الوزراء ونشرته صحیفة اسرائیلیة، قوله لمقربین منه فی محادثات خاصة ان البرادعی وهو مصری لا یحب صهیون ، فی اشارة الی اسرائیل.
ومن المفارقة ان الاسرائیلیین یتهجمون على رجل حاز علی جائزة نوبل للسلام، ویتمتع بمصداقیة عالیة على مستوى العالم بأسره، ولم یفز بهذه الجائزة بسبب مصریته وانما لموضوعیته وکفاءاته العلمیة العالیة، وتعامله بشکل محاید مع کل الملفات التی طرحت على وکالته.
وینسی موفاز، او یتناسی، ان  الکیان الصهیونی التی یمثلها لم توقع علی معاهدة انتشار الاسلحة النوویة، ولم تسمح لوکالة الطاقة الذریة الدولیة بزیارة مفاعلاتها النوویة التی انتجت حتی الآن اکثر من ثلاثمئة رأس نوویة علی الاقل.
ان هذه الحملة على الدکتور البرادعی تأتی تأکیدا اضافیا علی النوایا الامریکیة ـ الاسرائیلیة لشن عدوان على ایران تحت ذریعة قرب امتلاکها لاسلحة نوویة، ولکنها حملة ستعزز من مکانة البرادعی، وتؤکد مجددا علی مصداقیته ومهنیته، مثلما تکشف عن الازدواجیة والنفاق الامریکیین فی التعامل مع المفاعلات النوویة الاسرائیلیة وکأنها غیر موجودة، ولا تشکل ای خطر على جیرانها.
بات واضحا ان امریکا لا ترید رؤساء مهنیین على رأس المنظمات الدولیة، وانما موظفین تابعین لها ولادارتها، یتلقون الاوامر منها، ویصدرون فتاوی تخدم مخططات ادارتها الحالیة فی شن الحروب على العرب والمسلمین، لحمایة اسرائیل وتکریسها قوة اقلیمیة نوویة کبرى لا ینافسها احد، وللهیمنة على منابع النفط واحتیاطاته.
الدکتور البرادعی قرر ان یتمرد على هذه المواصفات الامریکیة ـ الاسرائیلیة، ولهذا اصبح رأسا مطلوبا فی اسرع وقت ممکن، وباتت مهمة الدولتین تهیئة الاسباب لتحقیق هدف ابعاده من منصبه، والاتیان بمن یعزف لهما اللحن الذی تریدانه ایاً کان.   

ن/25


| رمز الموضوع: 140788







الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)