الاثنين 20 جمادي الثانية 1443 
qodsna.ir qodsna.ir

إسرائیل تواصل تصعیدها فی تدمیر البنیة

إسرائیل تواصل تصعیدها فی تدمیر البنیة التحتیة الفلسطینیة

 

 

أکد الباحث جابر الضمیزی منسق الحملة الشعبیة لمقاومة الجدار الفاصل أن الأراضی الفلسطینیة تشهد هذه الأیام تصعیدا خطیرا من حیث کمیة ونوعیة اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائیلی والمستوطنین، ضد ممتلکات الفلسطینیین فی الضفة الغربیة وقطاع غزة.

 وتمثلت الاعتداءات بهدم المنازل المأهولة، واقتلاع الأشجار المثمرة، وتجریف ومصادرة الأراضی الزراعیة، لأغراض توسیع الاستیطان، وإقامة البؤر الاستیطانیة الجدیدة، وبناء جدار الضم والتوسع العنصری داخل الأراضی الفلسطینیة.

 وأشارت إلى أن الاستیطان شهد عملیة نمو متشعبة وعدیدة ومتسارعة، فالمستوطنات المقامة على الأراضی الفلسطینیة فی الضفة الغربیة والقدس المحتلة، یجری تسمینها وتکبیرها بوتیرة کبیرة ومذهلة جدا.

 وأوضحت الدراسة أن عدد المستوطنین بالضفة الغربیة فی تزاید مضطرد وازداد فی سنة 2006 بنسبة 5% حیث وصل إلى 268 ألف مستوطن، وعملیة بناء المساکن الدائمة المقرر إخلاؤها ما زالت مستمرة.

 کما تمت إضافة حوالی 127 بیتا متنقلا، وتم بناء مساکن دائمة فی ثلاثین موقعا استیطانیا، وتم تسجیل زیادة سکانیة فی 27 موقعا استیطانیا، وتبین أن 80% من المتغیرات التی تم حصرها فی المواقع الاستیطانیة فی عام 2006، أجریت فی المواقع الموجودة شرق جدار الضم والفصل العنصری.

وأوضحت الدراسة أن العام المنصرم شهد العدید من الانتهاکات والجرائم الاحتلالیة الخطیرة، التی ارتکبت على ید قوات الاحتلال الإسرائیلی ومستوطنیه بحق المواطنین الفلسطینیین الآمنین، وممتلکاتهم فی جمیع أنحاء الوطن.

 وبینت الدراسة أنه تمت مصادرة 12 ألفا و313 دونما تقریبا من الأراضی الزراعیة التی تعتبر مصدر الدخل الوحید لأصحابها المزارعین الفلسطینیین، منها خمسة آلاف دونم فی شمال قطاع غزة فقط، وتم تقطیع واقتلاع وتجریف ومصادرة عشرین ألف وسبعمئة شجرة مثمرة منها ما یقارب أربعمئة شجرة مثمرة فی قطاع غزة.

وذکرت الدراسة أن سلطات الاحتلال قامت بتصعید العقوبات الجماعیة التعسفیة، وتمثلت بهدم مئة وستین بیتا ومحلا تجاریا فی الضفة، وکان النصیب الأکبر من عملیات الهدم فی محافظات نابلس والخلیل وقلقیلیة والقدس وبیت لحم، بالإضافة إلى هدم أکثر من مئتی بیت فی قطاع غزة، ما أسفر عن تشرید عشرات العائلات الفلسطینیة وترکهم فی العراء بلا مأوى، وقطع مصادر دخلهم الوحیدة.

 وأوضحت الدراسة أنه تم إصدار 264 أمرا عسکریا عدوانیا من قبل سلطات الاحتلال بغرض مصادرة أراض فلسطینیة لصالح بناء جدار الضم والتوسع العنصری منذ الإعلان عن بدء بناء هذا الجدار العدوانی فی شهر یونیو/حزیران 2002.

 وأکدت الدراسة أن إسرائیل تخطت کل حدود المنطق وتعمل بکل ما أوتیت من قوة على فرض الأمر الواقع على الأرض بقوة السلاح، وبحسب القانون الدولی تعتبر کافة المستوطنات الیهودیة المقامة على الأرض الفلسطینیة المحتلة بما فیها القدس الشرقیة غیر قانونیة.

وأضافت الدراسة أن إسرائیل سعت لمصادرة الأراضی وبناء المستوطنات علیها فی محاولة منها لتغییر الطابع الدیمغرافی فی الضفة الغربیة وخاصة فی محیط مدینة القدس لصالح الاحتلال، حیث یعیش فی تلک المستوطنات أربعمئة وثلاثون ألف مستوطن یصعب طردهم.

 کما أن عملیات البناء لا تزال تتواصل فی المستوطنات وفی البؤر الاستیطانیة فی الضفة الغربیة، وأن من بین ست بؤر استیطانیة تم تجمید إخلائها، یتواصل البناء فی أربعة منها وهی وهی "غفعات أساف، رمات غلعاد، لخیش، مستبیه یتسهار".

 

واستنکر الباحث الضمیزی هذه الممارسات الاسرائیلیة المستمرة بقمع الفلسطینیین وملاحقتهم فی "لقمة عیشهم".

وأوضح للجزیرة نت أن اسرائیل تخطط بشکل ممنهج ولعشرات السنین لتدمیر البنیة التحتیة والاقتصاد الفلسطینی بکل مستویاته وخاصة الزراعی والصناعی منه.

وقلل الضمیزی من فعالیة الاحتجاجات من قبل الجمعیات الأهلیة والرسمیة  وأشار إلى أن التضییق الإسرائیلی والمتمثل بقلع الأشجار ومصادرة الأراضی للاستیطان، وفرض المناطق العسکریة المغلقة، ومصادرة آبار المیاه وردمها وحرق المناطق الرعویة، وإنشاء الطرق الالتفافیة وبناء الجدار، کل ذلک یهدف إلى ترحیل السکان بالقوة.

ن/25


| رمز الموضوع: 139314







الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)