الاثنين 20 جمادي الثانية 1443 
qodsna.ir qodsna.ir

عرفات کان شخصیة جامعة لکل ألاطیاف

خلال حلقة نقاش نظمها مرکز فلسطین للدراسات والبحوث بغزة فی ذکرى رحیل عرفات

·        القیادی فی الجهاد "محمد الهندی": نطالب بتشکل لجنة تحقیق فلسطینیة جادة للکشف عن سر اغتیال الرئیس عرفات

·        القیادی فی فتح "أبو ماهر حلس": الرئیس الراحل کان عقبةً فی وجه المؤامرات الأمریکیة والصهیونیة الهادفة للتنازل عن الثوابت الفلسطینیة

·        القیادی فی الشعبیة "رباح مهنا" : الشعب بحاجة ماسة لمثل عرفات فی ظل الوضع الراهن من انقسام على مستوى القیادة

·        الأکادیمی حسین أبو شنب: عرفات کان رمزا للوحدة الوطنیة یجتمع علیه کافة أطیاف العمل الوطنی الفلسطینی

طالب الدکتور محمد الهندی القیادی البارز فی حرکة الجهاد الإسلامی   بتشکیل لجنة تحقیق فلسطینیة للکشف عن ظروف استشهاد الرئیس عرفات مشیراً بأن الرئیس یاسر عرفات رحمه الله والذی اختلف الناس حوله وعلیه فلسطینیین وعربا وعجما أشد ما یکون الاحتلال ولکنه فی النهایة وبتمسکه بالثوابت خاصة حق العودة والقدس التی أوصى أن یٌدفن فیها، وبرحیله المشرف محاصرا مسموماً أصبح جزءاً مشرقا وملهماً من تراث فلسطین یذکره التاریخ کزعیم اختار أن یدفع حیاته ثمناً للتمسک بالثوابت لتبقى فلسطین حیة فی ضمیر الشعب والأمة ویبقى الجرح مفتوح والصراع متأججا فی انتفاضة متصاعدة مع جیل أکثر استعداد للثبات والتضحیة خاصة وهو یرى هذا الوهم الذی أطلقوا علیه زورا وبهتانا عملیة السلام یتهاوى دون أن یحقق الحد الأدنى من حقوق شعبنا بعد عشر سنوات عقیمة .

جاءت کلمة القیادی الهندی خلال الندوة السیاسیة الهامة التی نظمها مرکز فلسطین للدراسات والبحوث أمس الخمیس بمناسبة مرور ثلاث سنوات على رحیل الرئیس الفلسطینی یاسر عرفات الذی مات مسموما فی ظروف غامضة أکد جمیع الأطراف الفلسطینیة أن الاحتلال الإسرائیلی یقف وراء استشهاده وذلک بقاعة الأندلس بغزة وبحضور العدید من القادة السیاسیین للفصائل العاملة فی الساحة الفلسطینیة وأعضاء من المجلس التشریعی وأکادیمیین وباحثین ومهتمین .

وأضاف القیادی الهندی القول "هذا الرمز الذی قاسموه جائزة نوبل للسلام استقبلوه فی البیت الأبیض یصبح غیر ذی صله وعقبة أمام السلام ثم محاصرا مقتولا مسموما لأنه رفض التوقیع على الاستسلام الکامل وإنهاء الصراع والمساومة على السیادة والقدس والثوابت، وفی کل الأحوال فقد أدرک الرئیس عرفات أن هذه الثمن – الحصار والقتل- أقل بکثیر من الذل والعار والمهانة التی تلحق بزعیم عندما یقایض حقوق شعبه ومقدساته وثوابته الوطنیة وبزیف الزعامات التی تقتات من قضیتها وحقوق شعبها، مشیراً ان المحطات کثیرة فی حیاة الزعیم یاسر عرفات ولکننی وبسبب توقفنا جمیعا فلسطینیین وعربا ومسلمین أمام مؤتمر "أنابولیس" أرى من الضروری أن نتوقف عند المؤتمر المشابه تمام – کامب دیفید - لنرى کیف تعامل عرفات مع قضایا الحل النهائی .

واعتبر الدکتور الهندی ان شهادة الرئیس کلینتون راعی المؤتمر على صمود الرئیس عرفات وعدم التنازل عن القدس هی بمثابة تمسک بالثوابت حیث یقول کلینتون:" أخبرت عرفات أن بإمکانه الحصول على عاصمة فی القدس الشرقیة والسیادة على الأجزاء الإسلامیة والمسحیة فی المدینة القدیمة وعلى الأنحاء الخارجیة من القدس الشرقیة إضافة إلى سلطة مفروضة بالقانون على الجزء الشرقی من المدینة والإشراف ولکن لیس السیادة على الحرم الشریف ، وقد رفض عرفات بعناد حصوله على السیادة على کل القدس الشرقیة بما فی ذلک الحرم الشریف ومره أخرى دعوت القادة العرب لیقدموا المساعدة ثم یضیف کلینتون: " عندما وجدت أن السیطرة الفعالة على الحرم الشریف والقدس الشرقیة لم تکن کافیة لعرفات دون إضافة کلمة السیادة ، وفی محاولة أخیرة حاولت إقناع باراک بالسیادة الکاملة على ضواحی القدس الشرقیة الخارجیة ، والسیادة المقیدة على الضواحی الداخلیة ، والسیادة الإشرافیة على الحرم وقال عرفات "لا مرة أخرى وکان الأمر کله حول من تکون له السیادة ".

هذه إذن هی الخطوط الحمراء التی یرسمها الرئیس عرفات لأی زعیم فلسطینی وأی مفاوض فلسطینی وفی أی مؤتمر یعالج القضایا الأساسیة للصراع " القدس واللاجئین والأرض والمستوطنات ". الأمر کله من تکون له السیادة ؟ لا مقامرة  إذن على القدس والسادة ولا حلول إبداعیة حول حق العودة وفلسطین فی ذهن عرفات لیس ملکا للفلسطینیین وحدهم ولیس ملکا لهذا الجیل وحده .

وتحدث الدکتور الهندی عن لقاءه الشخصی بالرئیس عرفات قائلاً "أول لقاء جمعنی بالرئیس یاسر عرفات کان على خلفیة استشهاد الأخ هانی عابد وما تبعه من اعتداء على الرئیس عرفات فی المسجد العمری الکبیر وقد کان الوضع فی غزة غایة فی الاحتقان وبعد جدل طویل حول من یتحمل المسؤولیة وتقبل الرئیس منطق ما کان له الحضور للمسجد فی ظل هذا التوتر ، تبرع أحد رؤساء الأجهزة الأمنیة لیقول إن عناصر "الجهاد" أطلقوا 15 ألف رصاصة فی الجنازة وألقوا علیه "الفونیک" المرکز وأنه إذا لم یستطع حمایة الرئیس فإنه سیخلع بزته العسکریة فتجاهله الرئیس وکأنه لم یتحدث ، فتبرع رئیس جاهز امنی آخر بالحدیث عن الشعارات الصعبة التی کتبت على الجدران فکان رد الرئیس رحمه الله امسحوها ودفعوا الدکتور محمد ثمن "البویة" مشیرا إلی أن اللقاء انتهى بالمصالحة وأجواء إیجابیة وأبدى الرئیس حرصا شدیدا على الوحدة الوطنیة وقدرة على تجاوز أی أهانه شخصیة وأثبت للحضور أن حساباته الوطنیة مقدمة على أی حسابات شخصیة أو حزبیة، معتبراً ذلک  درس عمیق لکل مسئول فلسطینی خاصة بعد الإهانات التی مورست فی أحداث غزة والتی مست رموزا فلسطینیة یقدم الرئیس عرفات دعوة لهم لتجاوز کل ما هو شخصی والحرص على المصالحة والوحدة الوطنیة وتماسک البیت الداخلی قبل أن نصطف على أبواب الخریف نبکی مثل النساء حقوقا لم نحافظ علیها مثل الرجال ".  

وأشار الدکتور الهندی بان الرئیس عرفات غادرنا بصبره وطول نفسه وتکتیکاته السیاسیة ولکنه کان دوما یهتف بصدق للوحدة الوطنیة وللتمسک بالقدس " حتى یرفع شبل من أشبالنا أو زهرة من زهراتنا علم فلسطین فوق قبة المسجد الأقصى أو کنیسة القیامة " وللتمسک بالثوابت یا جبل ما أیهزک ریح " واختار أن یذهب شهیدا شهیداً شهیداً ".

من اجل فلسطین فلا أقل من باب الوفاء أن نشکل لجنة تحقیق فلسطینیة جادة تکشف سر اغتیاله بدل هذا الصمت .

مضیفاً نحن قبل أیام احتفلنا بذکرى استشهاد الدکتور فتحی الشقاقی الذی بعث برسالة مفتوحة للشهید یاسر عرفات ینهیها بقوله " سیدی هذه أرض الرباط إلى یوم القیامة ووحدهم الأموات یشهدون نهایة الحرب".

بدوره اعتبر احمد حلس عضو المجلس الثوری لحرکة فتح بان الحدیث عن الرئیس یاسر عرفات هو حدیث عن فلسطین وتاریخها المعاصر لأن شخصیة أبو عمار اختزل الحالة الفلسطینیة مثلما اختزلت القضیة فی شخص عرفات فهو الشخص الذی تنقل فی کافة بقاع لمعمورة یحمل الهم الفلسطینی مبشرا بمیلاد الدولة الفلسطینیة .

وأضاف حلس بان عرفات کان شخصیة جامعة لجمیع أطیاف المجتمع الفلسطینی لأنه یدرک بان جمیع وجهات النظر مهما اختلفت تصب فی المصلحة الوطنیة، موضحا بان عرفات رغم انشغالاته بالقیادة لم ینشغل عن التفاصیل الصغیرة لهموم المواطنین وکانت اسعد لحظاته حینما یلتقی أبناء شعبه فی المناسبات دون تمییز، حیث ان مکتبه مفتوح دائما لکل فئات الشعب فان الرئیس عرفات افتقده مل الشعب عند مشاطرتهم أفراحهم وإحزانهم .

وأضاف حلس ان عرفات لدیة القدرة على المناورة فی السیاسة فی القضایا التی یمکن للتکتیک ان یعالجها لکنه فی القضایا المصیریة کالثوابت الأساسیة للشعب الفلسطینی یتمسک بها وقدم حیاته فی سبیلها وخیر دلیل شهادة أعداءه بذلک حیث قال عنه الرئیس الأمریکی بان عرفات یعتبر عقبة فی طریق السلام.

وأضاف حلس بان الکثیرین اعتقد بان عرفات من خلال مناوراته السیاسیة قد تخلی عن الفکر الذی زرعه فی شعبه لکنه اثبت بالممارسة انه وقف عقبة فی وجه المؤامرات الأمریکیة والصهیونیة الهادفة للتنازل عن الثوابت الفلسطینیة معتبرا نفسه بأنه الجنرال العربی الوحید الذی لم یهزم أمام إسرائیل لأنه یعتقد ان الهزیمة هی التفریط بالثوابت والتنازل عن المقاومة والتی یراها ردیف العمل السیاسی فکلاهما یکمل الآخر، لهذا تم محاصرته فی المقاطعة وعزله سیاسیا لکنه بقی یمارس دوره کقائد ورئیس ویعطی تعلیماته حتى مع قطع الإیصال لم یعدم الوسیلة للاتصال بالقیادات والجماهیر،مضیفا بان هذه الأسباب جمیعها دعت أعداءه للتخلص منه جسدیا فقتل مسموما عقابا له على تمسکه بالثوابت الوطنیة .

من جهته قال الدکتور حسین أبو شنب الأکادیمی البارز ان الرئیس عرفات صاحب نظریة غابة البنادق التی یرفض توجیه البندقیة الفلسطینیة لغیر صدر العدو الصهیونی فقد کان رمزا للوحدة الوطنیة یجتمع علیه کافة أطیاف العمل الوطنی الفلسطینی، وکان رحیما بشعبه لدرجه انه کان یرفض بشده قطع أرزاق من انشقوا علیه.

وأوضح أبو شنب أن القدس کانت فی مخیلة الرئیس عرفات فلم یقبل بالسیادة الجزئیة علیها ومات متمسکاً بمواقفه وهو   وان القدس کانت فی مخیلته ، عرفات الذی رفض تقدیم أی تنازل عن الثوابت .

أما الدکتور رباح مهنا عضو المکتب السیاسی للجبهة الشعبیة فقد وصف عرفات بأنه مدرسة لکل الفلسطینیین ولیس ملک لحزب أو لجهة بعینها ونحن الیوم أحوج ما نکون بحاجة لنستخلص العبر والعظات منه خاصة قیادة منظمة التحریر الفلسطینیة عندما قال فارس عودة کان یهدف لإشراک الشعب فی القرار الفلسطینی ویقول بان شبل أو زهرة من زهرات فلسطین سیرفع علم فلسطین فوق القدس فهو یشیر إلی التمسک بالقدس وان المعرکة مستمرة مع الصهاینة حتى یکبر هذا الشبل ویواصل الطریق التحریر لیقطع الطریق علی من یهرول لاستعجال النصر .

واضح مهنا بان الشعب بحاجة ماسة لمثل عرفات فی ظل الوضع الراهن والانقسام والتشرذم خاصة على مستوى القیادة لاستخلاص العبر من حیاة ومسیرة القائد أبو عمار.

أما الشیخ یوسف سلامة وزیر الأوقاف السابق فقد قال ان الرئیس عرفات کان کما وصفه حدیث النبی صلی اله علیه وسلم خیر أئمتکم الذین تحبونهم ویحبونکم فقد حاز عرفات على محبة شعبه بتواضعه ومشاطرته لهم أفراحهم وأحزانهم، مضیفاً ان الرئیس عرفات کان دائما یتمنی الصلاة فی القدس الشریف لکنه لم یرفض الصلاة فی المسجد الأقصى ما دامت تحت سیطرة الاحتلال، موضحا بان الرئیس عرفات کان فی آخر أیامه کان یطمئن على شعبه هکذا کان الرئیس عرفات .

من جهته قال خالد البطش القیادی فی الجهاد الإسلامی بأننا نفتقد عرفات رأیا وجسدا لا نفتقده موقفا لأنه کان رجلا متمسکا بمواقفه وبالثوابت الوطنیة فهو الذی استطاع بقدرته وحنکته على المراوغة أن یقود حرکة فتح والشعب الفلسطینی على مدار أربعة عقود من الزمن مضیفاً بأنه على الرغم من اختلافنا معه فی کثیر من القضایا الإ إننا عندما لمسنا تمسکه بالثوابت والتی مات من اجلها شهیدا کان حقا علینا فی حرکة الجهاد ان نوفیه حقه من الوفاء.

واعتبر البطش ان غیاب عرفات عن الواقع السیاسی ترک فراغا کبیرا فی الساحة الفلسطینیة انعکست آثاره على الأرض حیث الانقسام والتصارع الحاصل على الساحة الفلسطینیة وحالة التشرذم الغیر معهودة على زمن عرفات لذا ندعو الجمیع إلی العودة إلی الحوار الجاد والمباشر بین حرکتی فتح وحماس لیعید لقضیتنا الوطنیة اعتبارها ومکانتها الضائعة بسب ما حصل من أحداث على الأرض بین الأخوة الفر قاء

من جهته قال جبر وشاح الأسیر المحرر من سجون الاحتلال ان الحدیث عن عرفات یذکرنا بالسجون الصهیونیة حیث إننا کنا نستمد روح الصمود والتحدی من مواقفه عندما کنا نجلس نتحاور حول شخصیة ذلک القائد العملاق الذی ننظر إلیه باعتباره قائد متمیز بالبعد النظر الثاقب فی السیاسة وتقدیره للأمور والرجال ومواقفهم ویلتزم بهذه الرؤیة بصورة غیبیة کل هذه الصفات تدفعنا ان نستخلص منها العبر والعظة والاستفادة منها لما هو قادم إلینا.

واعتبر صالح ناصر الرئیس عرفات بالحصن الحصین الذی تتحطم علیه کل المؤامرات المحاکة ضد شعبنا الفلسطینی وقضیته العادلة لهذا یجب علینا تقدیم لمسة وفاء للرئیس الراحل عرفات قائلا من الصعب الحدیث عن قائد مثل أبو عمار فهو موجود فی کل فلسطینی ناضل من اجل تحریر وطنه لنه کان متفائلا بالنصر مهما بلغت الصعوبات والتحدیات لأنه یعتمد على الشعب والأمة .

وطالب اسعد أبو شرخ الأکادیمی الفلسطینی کافة أبناء الشعب الفلسطینی فی الداخل والخارج بالتظاهر للتمسک بالثوابت الوطنیة التی قدم عرفات نفسه فی سبیل الدفاع عنها ورفض التنازل عن أی منها فی مفاوضات کامب دیفید.

من جهته قال جمیل مزهر عضو المکتب السیاسی للجبهة الشعبیة أن أبو عمار والقادة العظام علمونا باستشهادهم أضعاف ما تعلمناه منهم فی حیاتهم، فها هو الرئیس عرفات الذی استشهد وبقیت صرخته تدک الدنیا حیث وصفه أعداءه على حسب قوله بأنه کان عقبة فی طریق السلام وهذا یزیده شرف لعدم تنازله عن حقوق شعبه العادلة.

وتخلل حلقة النقاش هذه عدد کبیر من المداخلات القیمة التی تقدم بها المشارکین ومؤکدین خلالها على الدور البارز لصمود الرئیس عرفات وتمسکه بالثوابت الأساسیة وفی مقدمتها القدس وحق العودة للاجئین، إضافة لتلک الثوابت کان حرصه الشدید على الوحدة ورص الصفوف مما دفع أعدائه للتخلص منه بالسم لیلقی ربه شهیدا ویکتب له التاریخ بأنه بقی مصرا على مبادئه ومتمسکا بقیادته التاریخیة لشعبه مطالبین بضرورة تشکیل لجنة تحقیق للکشف عن ظروف استشهاده .

  ن/25

 

 

 


| رمز الموضوع: 139306







الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)