الثلثاء 21 جمادي الثانية 1443 
qodsna.ir qodsna.ir

خمسة آلاف فی ملتقى القدس الدولی

أعلنت اللجنة التحضیریة لملتقى القدس الدولی عن برنامج الملتقى الذی سیعقد فی مدینة إسطنبول بترکیا خلال الفترة من 15 إلى 17 نوفمبر/تشرین الثانی الجاری والذی سیبحث سبل دعم صمود الشعب الفلسطینی والحفاظ على القدس.
وقال رئیس مجلس إدارة مؤسسة القدس الشیخ فیصل مولوی فی مؤتمر صحفی عقد فی بیروت أمس إن الملتقى سیکون ملتقى عالمیاً من أجل القدس وفلسطین، "فکما أن هناک الکثیر من الرأی العام العالمی ممن یعرفون حقیقة القضیة الفلسطینیة ولا یتحرکون لأجلها، فإن الکثیرین أیضاً یجهلون هذه القضیة ویشوهون الحقائق انتقاماً من الشعب الفلسطینی".
من جهته أکد رئیس اللجنة التحضیریة لملتقى القدس الدولی معن بشور أن اللجنة فوجئت بنسبة التجاوب للمشارکة فی الملتقى، حیث بلغ عدد المشارکین المسجلین ما یزید عن خمسة آلاف مشارک، بینهم ثلاثة آلاف من خارج ترکیا جاؤوا من ستین بلداً من القارات الخمس.
وأشار بشور إلى أن عدد المشارکین من بعض الدول العربیة سجل أرقاماً قیاسیة، فمن لبنان سیحضر 170 لبنانیاً و110 فلسطینیین، وسیحضر 200 من کل من فلسطین المحتلة وسوریا ومصر والأردن، کما سیشارک 150 من کل من السودان والیمن والکویت.
وأوضح بشور أن هدف الملتقى هو إیجاد فسحة حوار وتواصل بین المدافعین عن القدس وهویتها ورسالتها الحضاریة فی کل أنحاء العالم، وإیجاد شبکة اتصال واسعة ودائمة مرشحة للاتساع بین هؤلاء.
وسیشتمل برنامج الملتقى -حسب بشور- على عرض لشهادات مقدسیین عن جوانب معاناة أهل القدس، إضافة إلى تنظیم أکثر من عشر ندوات ثقافیة وفکریة حول القدس وورش عمل تتناول مسؤولیة الشرائح الاجتماعیة المتنوعة حول القدس، وأمسیات شعریة وعروض فنیة وأفلام سینمائیة ووصلات لفرق فلسطینیة وغیر فلسطینیة من داخل فلسطین وخارجها.
أما نائب رئیس مؤسسة القدس حسن حدرج فقال فی حدیث للجزیرة نت إن هذا الملتقى سیکون تعبیراً عن الدور الشعبی غیر الرسمی الذی یتشکل على امتداد العالمین العربی والإٍسلامی للبحث فی سبل دعم صمود الشعب الفلسطینی وصیانة القدس فی مواجهة المؤامرة التی تستهدفها.
وعن الإجراءات التی تقوم بها إسرائیل قال حدرج إن هدفها هو فرض أمر جغرافی واقع لیس بمقدور أحد أن یتجاهله أو یتجاوزه، لافتاً النظر إلى الإجراءات السیاسیة التی تقوم بها الإدارة الأمیرکیة "لمواکبة الإجراءات الجغرافیة الصهیونیة"، واصفاً إیاها بأنها لا تقل خطورة فی تکریس أمر سیاسی واقع فی تهوید القدس.
ن/25


| رمز الموضوع: 139304







الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)