الاثنين 20 جمادي الثانية 1443 
qodsna.ir qodsna.ir

تبادل ألاسرى ما بین الإحتلال والدول العربیة

ا 34 عملیة تبادل أسرى ما بین الإحتلال والدول العربیة وفصائل المقاومة منذ عام 1948

صدر الباحث المتخصص بقضایا الأسرى ومدیر دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى عبد الناصر فروانة، دراسة جدیدة عن مجمل عملیات التبادل، واعتبر خلالها أن عملیة تبادل الاسرى التی جرت  الإثنین 15 تشرین الأول، ما بین حکومة الإحتلال الإسرائیلی، ومنظمة حزب الله اللبنانیة، عبر وسیط ثالث، قرب الناقورة فی جنوب لبنان عند الحدود مع فلسطین المحتلة، هی اضافة جدیدة وایجابیة لسجل عملیات التبادل الطویلة التی تمت مع الإحتلال الإسرائیلی. ورحب فروانة بعملیة التبادل رغم محدودیتها، واعتبرها حدث سعید بالنسبة للأسرى الفلسطینیین والعرب ویبعث لدیهم الأمل من جدید، على اعتبار أن اسرائیل اصبحت تدرک جیداً بأن تحریر أسراها واعادة جثث جنودها القتلى لن یتم إلا بالتبادل، وبالتالی یحیا لدیهم الأمل بالتحرر ضمن عملیة تبادل مع حزب الله أو مع فصائل المقاومة الفلسطینیة.
واضاف فروانة، بانه ولحتى اللحظة لم یکشف حزب الله عن تفاصیل العملیة، لکنه أکدها ووعد بنشر تفاصیلها غداً الثلاثاء، ولکن الأنباء تتحدث عن استعادة اسرائیل لجثة أحد مواطنیها وتقول أنه مدنی من الیهود الفلاشا وصیاد جرفته میاه البحر إلى الشواطئ اللبنانیة ووصل لأیدی حزب الله، فیما استعاد حزب الله جثتی مقاتلین من حزب الله هما علی الوزواز ومحمد دمشقیة اللذان استشهدا  خلال حرب تموز من العام الماضی، وکان یفترض أن تفرج اسرائیلی عن الأسیر حسن عقیل الذی اعتقلته القوات الاسرائیلیة بعدما ادّعى انه مستشار الأمین العام للحزب، لکن تبیّن انه مختل عقلیا، ولکن لحتى اللحظة لم یعرف بعد مصیره.
وأعلن فروانة أن بهذه العملیة یرتفع عدد عملیات التبادل التی جرت ما بین حکومة الإحتلال الإسرائیلی والدول العربیة وفصائل المقاومة الفلسطینیة والعربیة  الى (34) عملیة، تم بموجبها إطلاق سراح آلاف المعتقلین الفلسطینیین والعرب من السجون الإسرائیلیة.
واستعرض الباحث فروانة مجمل عملیات التبادل، مبیناً أن جمهوریة مصر هی أول من بدأت عملیات التبادل عربیاً وذلک عام 1948،  فیما فلسطینیاً بدأتها الجبهة الشعبیة لتحریر فلسطین وهی احدى فصائل منظمة التحریر الفلسطینیة، وذلک حینما تمکنت إحدى مجموعاتها من خطف إحدى طائرات العال الإسرائیلیة وإجبارها على الهبوط فی الجزائر بتاریخ 23/7/1968، وتمکنت حینها من إطلاق سراح (37 اسیراً) کانوا یقضون أحکاماً عالیة فی السجون الإسرائیلیة، وتتالت بعدها العدید من عملیات التبادل.
وأورد فروانة فی دراسته مجمل تلک العملیات، وأبرزها، کان فی 28 ینایر 1971، وأطلقت  حکومة الإحتلال الإسرائیلی بموجبها سراح الأسیر محمود بکر حجازی وهو أول أسیر فی الثورة الفلسطینیة المعاصرة وکان قد اعتقل 18/1 من عام 1965، فی المقابل أطلقت حرکة "فتح" سراح الجندی الإسرائیلی شموئیل فایز.
وبتاریخ 14/3/1979 جرت عملیة تبادل اللیطانی أو کما سمیت "عملیة النورس" بین إسرائیل ومنظمة التحریر الفلسطینیة، حیث أطلقت الجبهة الشعبیة لتحریر فلسطین –القیادة العامة سراح الجندی الإسرائیلی (أبراهام عمرام)، وأفرجت اسرائیل بالمقابل عن (76) معتقلاً من کافة فصائل الثورة الفلسطینیة وکانوا فی سجونها، من ضمنهم 12 فتاة فلسطینیة. وواصل فروانة استعراضه لأبرز عملیات التبادل فیبین أنه  فی منتصف شباط 1980 أطلقت حکومة الإحتلال سراح المعتقل مهدی بسیسو "أبو علی" وولیام نصار، مقابل إطلاق حرکة "فتح" سراح المواطنة الأردنیة أمینة داوود المفتی التی اعتبرت أشهر جاسوسة عربیة عملت لصالح "الموساد"، التی کانت محتجزة لدیها.

وذکر فروانة فی دراسته أنه فی 23 نوفمبر 1983 أطلقت حرکة "فتح" سراح ستة جنود اسرائیلیین وهم الیاهو افوتفول – دانی جلبوع – رافی حزان – روبین کوهین – ابراهام مونتبلیسکی – آفی کورنفلد، فیما أطلقت إسرائیل سراح جمیع معتقلی معتقل أنصار فی الجنوب اللبنانی وعددهم (4700) معتقل فلسطینی ولبنانی، و(65) أسیراً من السجون الإسرائیلیة.
واعتبر فروانة أن "عملیة الجلیل" کانت الأبرز والأکثر زخماً والتی تمت بتاریخ 20/5/1985، حیث أطلق بموجبها سراح (1155) اسیر فلسطینی وعربی من السجون الإسرائیلیة بالإضافة الى "الأسیر الیابانی أوکوزوموتو" مقابل ثلاثة جنود کانوا بقبضة الجبهة الشعبیة- القیادة العامة، وهم (حازی یشای، یوسف عزون، نسیم شالیم) وخُیرَ کافة المحررین حول الجهة التی یرغبون التوجه إلیها بعد التحرر، وتمت الصفقة وفقاً للشروط الفلسطینیة.
واعرب فروانة عن أسفه لتوقف عملیات التبادل ما بین الفصائل الفلسطینیة وحکومة الإحتلال، منذ ذلک التاریخ وحتى یومنا هذا، کاشفاً فی الوقت ذاته عن العدید من المحاولات، إلا أن جمیعها باءت بالفشل ولم تحرر أی من الأسرى.

وفی الوقت ذاته أکد فروانة أن خلال تلک الفترة جرت بعض عملیات التبادل ما بین حزب الله وحکومة الإحتلال، استعاد خلالها حزب الله بعض الأسرى اللبنانیین وبعض جثث مقاتیله، واستعرض جمیعها فی دراسته ، معتبراً أن أبرزها کانت عملیة التبادل التی جرت فی 29 ینایر عام 2004، والتی استعادت اسرائیل بموجبها العقید إلحنان تانینباوم ورفات 3 جنود إسرائیلیین هم  آدی أفیتام و بینی أفراهام والدرزی عمر سوید الذین کانوا قد قتلوا فی أکتوبر/ تشرین أول عام 2000، فیما أفرجت اسرائیل عن (462) معتقلاً فلسطینیاً ولبنانیاً منهم (30) أسیراً عربیاً  وهم (24 ) لبنانی، کان أشهرهم القیادی فی "حزب الله" الشیخ عبد الکریم عبید الذی اختطفه الإسرائیلیون من لبنان فی العام 1989 ومصطفى دیرانی الذی اختطفه الإسرائیلیون فی العام 1994، و(6) أسرى عرب، بالإضافة للمواطن الألمانی (ستیفان مارک) والباقی (431) اسیراً من الضفة الغربیة وقطاع غزة، ورفضت حینها حکومة الإحتلال ادراج اسم السیر اللبنانی سمیر القنطار المعتقل منذ العام 1979.

واعرب فروانة عن أمله بأن تضع کافة فصائل المقاومة الفلسطینیة والعربیة ممثلة بحزب الله، موضوع تحریر الأسرى من السجون الإسرائیلیة على أجندتها، وتمنى فروانة فی الوقت ذاته أن تحمل الفترة القریبة المقبلة بشائر سعیدة حیث أن فصائل المقاومة الفلسطینیة تأسر الجندی الإسرائیلی "جلعاد شالیط"، منذ 25 حزیران من العام الماضی، وحزب الله اللبنانی یأسر الجندیین الإسرائیلیین أیهود غولدفاسیر، إلداد ریجیف منذ 12 تموز من العام الماضی.

وناشد فروانة کل من له علاقة بأسر الجنود الإسرائیلیین بالتمسک بمبدأ التبادلیة والعمل على اطلاق سراح الأسرى الفلسطینیین والعرب وخاصة القدامى منهم والأسیرات والمرضى.

وأعرب فروانة عن تفهمه لمعاناة الأسرى الفلسطینیین  ومعاناة ذویهم، ولکن على العالم أجمع أن یتفهم معاناة أحد عشر ألف أسیر وعشرات الأسرى العرب وفی مقدمتهم الأسیر الفلسطینی سعید العتبة المعتقل منذ أکثر من ثلاثین عاماً، والأسیر اللبنانی سمیر قنطار  المعتقل منذ أکثر من ثمانیة وعشرون عاماً، وجمیعهم یحتجزون فی ظروف قاسیة ویعیشون فی مقابر تسمى سجون ومعتقلات إسرائیلیة، ودعا فروانة الجمیع لتحمل مسؤولیاتهم ووضع حد لمعاناة کل الأسرى وذویهم بدون استثناء.

ن/25

 


| رمز الموضوع: 139300







الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)