السبت 28 ربيع الثاني 1443 
qodsna.ir qodsna.ir

تتسبب بتشققات فی بیوت سلوان المجاورة/مؤسسة الأقصى: حفریات صهیونیة جدیدة جنوبی المسجد الأقصى تشکل خطراً کبیراً علیه

حذرت مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامیة، فی بیان عاجل لها من مخاطر حفریات جدیدة تقوم بها سلطات الاحتلال الصهیونیة جنوبی المسجد الأقصى، لا تبعد سوى خمسین متراً عن الجدار الجنوبی للمسجد، وأمتار معدودة عن أسوار البلدة القدیمة فی القدس.
وقالت المؤسسة إن هذه الحفریات تأتی فی وقت تقوم فیه آلیات حفریة صهیونیة بأعمال إنشائیة تؤدی إلى اهتزازات قویة فی الأرض، مما أدى إلى حدوث تشققات فی بیوت أهل بلدة سلوان المجاورة للموقع.
کما تقوم سلطات الآثار الصهیونیة فی الموقع نفسه بحفریات بأعماق تصل إلى 40 متراً، وبحسب فحص مؤسسة الأقصى؛ فإن هذه الأعمال الحفریة تعد تمهیداً لإقامة منشآت تجاریة وسیاحیة على عدة طوابق بعضها تحت الأرض والآخر فوقها، یتضمن إقامة نفق تحت أرضی یربط بین هذه المنشآت وحائط البراق وباب المغاربة.
وقالت مؤسسة الأقصى فی بیانها العاجل، الذی تلقى "المرکز الفلسطینی للإعلام" نسخة منه: "فی جولة میدانیة لطاقم مؤسسة الأقصى یوم الأربعاء 31/10/2007 للمدخل الرئیسی لقریة سلوان الذی یبعد أمتاراً قلیلة عن باب المغاربة من سور البلدة القدیمة وعلى بعد 50 متراً من المسجد الأقصى، اطلع الطاقم على أعمال حفریة وإنشائیة واسعة وعمیقة تقوم بها المؤسسة الصهیونیة بواسطة آلیات حفریة وإنشائیة کبیرة تؤدی إلى اهتزازات قویة فی الأرض.
وحذّرت من أن هذه الأعمال بحجمها وموقعها "تشکل خطراً کبیراً على المسجد الأقصى المبارک، وتشکل خطراً مباشراً على بیوت أهل سلوان"، وأضاف البیان: "وقد علمت مؤسسة الأقصى من خلال البحث فی تقاریر صحفیة سابقة أن هذه الحفریات المتعددة هی مقدمة وتمهیداً لإقامة مبان سیاحیة وتجاریة على طوابق متعددة بعضها تحت الأرض والآخر فوقها تتضمن إقامة نفق تحت الأرض یربط بین الموقع المذکور وحائط البراق وباب المغاربة، أحد أبواب المسجد الأقصى".
وقالت المؤسسة: "إن هذه الإنشاءات والأبنیة تشکل خطراً مباشراً على المسجد الأقصى المبارک، تسعى إلى تهوید المحیط القریب للمسجد الأقصى المبارک، فی مسعى (صهیونی) محموم لجعل المنطقة القریبة جداً من المسجد الأقصى نقطة انطلاق للاعتداء على المسجد المبارک، وأن مثل هذه الإنشاءات (الصهیونیة) الواسعة تندرج فیما تندرج فی مخطط لفرض تقسیم المسجد الأقصى بین المسلمین والیهود کخطوة لفرض إقامة هیکل مزعوم على حساب المسجد الأقصى".
وفی زیارة طاقم مؤسسة الأقصى للبیوت الملاصقة لموقع الاعتداء الصهیونی فی سلوان التقى الطاقم مع عدد من أصحاب البیوت فی البلدة، وقد أبدى أهل بیت ثائر قراعین معاناة شدیدة بسبب هذه الحفریات والأعمال، وقالوا إن أعمال الحفر القریبة تبدأ منذ ساعات الصباح الأولى وتمتد إلى ساعات اللیل إلى ما بعد العشاء، وبسبب الحفریات تهتز أرکان البیت.
ن/25
 


| رمز الموضوع: 139297







الصفحات الاجتماعية
instagram telegram twiter RSS
فيديو

وكالةالقدس للأنباء


وكالةالقدس للأنباء

جميع الحقوق محفوظة لوکالة القدس للأنباء(قدسنا)